الطاهر ساتي

الطاهر ساتي يكتب.. عبقريات عدلان.. (2)

:: ويتواصل الحديث عن المواقف المُخزية والتصريحات غير المسؤولة لمدير عام سلطة الطيران المدني إبراهيم عدلان.. وعلى سبيل المثال، تأمّلوا ما يلي بالنص: (مع احترامنا الكامل لهذه الوزارة، لكن لن يمر هذا الأمر إلا على أجسادنا)، هكذا بتطرف عدلان في تصريح نشرته (السوداني)، ويرفض عودة سلطة الطيران المدني لوزارة النقل، ثم يزعم بأن العلاقة بين سلطة الطيران المدني ووزارة الدفاع (إشرافية)..!!

:: إن كانت سلطة وزارة الدفاع على الطيران المدني مجرد (سلطة إشرافية)، فما الذي يمنع عدلان العمل مديراً للطيران المدني تحت إشراف وزارة النقل، كما الحال في كل دول العالم المتحضر؟ ليس هناك ما يمنع غير رغبة عدلان في تنفيذ سياسات النظام المخلوع، ومنها أن يظل الطيران المدني تابعاً لوزارة الدفاع.. وعندما يصف عدلان عودة الطيران المدني لوزارة النقل بالردة، فإنه ينسى أو يتناسى (سيرته الذاتية)..!!

:: فالشاهد، عندما كان عدلان يشغل منصب كبير المراقبين الجوِّيين بمطار الخرطوم، وكان ذلك قبل العام 1989، كانت سلطة الطيران المدني تابعة لوزارة النقل، وليس الدفاع، ومع ذلك لم يكن سيادته من الرافضين لهذه التبعية (الطبيعية)، ولم يصفها بالردة.. عودة الطيران المدني لوزارة النقل ليست (ردة)، فالردة الكبرى هي أن عدلان لم يعد يؤمن بطبيعة الأشياء ومبادئ الخدمة المدنية..!!

:: لم تحصد البلاد من تبعية الطيران المدني لوزارة الدفاع غير الكوارث، ومنها الحظر الأوروبي.. وعدلان لا يعلم بأن الحظر الأوروبي على الطيران السوداني لا يزال (سارياً).. ومن مساوئ الصدف، بالتزامن مع تعيينه مديراً للطيران المدني، جددت المفوضية الأوروبية حظر الشركات السودانية عن التحليق في أجواء دول أوروبا، لعدم أهلية الطيران المدني السوداني في ممارسة سلطة منح شهادة المشغل الجوي – حسب القوانين الدولية -لشركات الطيران..!!

:: لا يزال الحظر سارياً، ولم يجتهد عدلان في إزالة أسباب الحظر، وهي أسباب مهنية – ذات صلة بالسلامة الجوية – وليست سياسية.. ولن يُرفع الحظر، لأن سلطة الطيران المدني لم تستوف شروط السلامة الجوية العالمية.. وعدلان يعلم بأن من تسببوا في الحظر – بإسقاط الطائرات السودانية – هم قُدامى المحاربين الذين تولوا مهام الإدارة بالطيران المدني ومطارات البلد.. هكذا حصاد البلاد من تبعية الطيران المدني لوزارة الدفاع، وعدلان يتجاهل..!!

:: ثم يؤكد عدلان بأن له مطلق الحرية في الشؤون المهنية بالطيران المدني، ودون تدخل من أي جهة داخلية.. ولكن، عندما سألته الصحيفة عما يحدث في مطار الخرطوم، قال بالنص: (مطار الخرطوم مافيهو ضابط ولا رابط، ونخشى وضع قنبلة أو عمل تخريبي).. هذا التصريح الساذج وغير المسؤول بمثابة دعوة للتخريب، وتنبيه للإرهابيين – والمهربين – ليفعلوا ما يشاء في مطار الخرطوم وهم مطمئنون..!!

:: ثم لعدلان سلطة إدارية مطلقة بالطيران المدني، ولا تتدخل أية جهة في الشؤون المهنية، ومع ذلك أهم مطارات البلد (بلا ضابط وبلا رابط)، لحد الخوف من التخريب وزرع القنابل، وهذا دليل عجزه وفشله وسوء إدارته.. فالرجل يتمتّع بكل صلاحيات الإدارة، ومع ذلك المطارات بلا ضوابط.. وعليه، فالتغيير العاجل في هذا القطاع يجب أن يكون إقالة عدلان، ثم إعادة الطيران المدني إلى أجهزة الدولة المدنية..!!

 

 

صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى