منوعات وفنون

اكتشاف مذهل.. تناول وجبة الإفطار قبل هذا الموعد يحميك من السكري

وفقا لدراسة نُشرت مؤخرا في “الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء” (Endocrine Society’s Annual Meeting)، فإن تناول وجبة الفطور في الصباح الباكر، وعلى وجه التحديد قبل الثامنة والنصف صباحا، من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 

ونشر التقرير على موقع “جمعية الغدد الصماء” (Endocrine Society)، ونقلته مواقع مثل صحيفة “واشنطن بوست” (Washington Post) الأميركية.

ووفقا للدراسة، فإن الأشخاص الذين بدؤوا تناول الطعام قبل الساعة 8:30 صباحا كان لديهم مستويات أقل من السكر في الدم ومقاومة أقل للأنسولين؛ مما قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

 

وقالت الباحثة الرئيسة مريم علي -التي تحمل الدكتوراه في الطب من جامعة نورث وسترن في شيكاغو، إلينوي- “وجدنا أن الأشخاص الذين بدؤوا تناول الطعام في وقت مبكر من اليوم لديهم مستويات أقل من السكر في الدم ومقاومة أقل للأنسولين، بغض النظر عما إذا كانوا يقصرون تناولهم للطعام على أقل من 10 ساعات في اليوم، أو أن تناولهم للطعام تم توزيعه على أكثر من 13 ساعة يوميا”.

 

تحدث مقاومة الإنسولين عندما لا يستجيب الجسم للإنسولين الذي ينتجه البنكرياس، ويكون الغلوكوز أقل قدرة على دخول الخلايا. قد يكون الأشخاص المصابون بمقاومة الإنسولين أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وتؤثر كل من مقاومة الإنسولين ومستويات السكر المرتفعة في الدم على عملية التمثيل الغذائي للشخص.

وحلل الباحثون بيانات من 10 آلاف و575 بالغا شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية. وقاموا بتقسيم المشاركين إلى 3 مجموعات حسب المدة الإجمالية لتناول الطعام؛ أقل من 10 ساعات، 10-13 ساعة، أكثر من 13 ساعة في اليوم. ثم قاموا بإنشاء 6 مجموعات فرعية بناء على وقت بدء تناول الطعام (قبل أو بعد الساعة 8:30 صباحا). قاموا بتحليل هذه البيانات؛ لتحديد ما إذا كانت مدة تناول الطعام وتوقيته مرتبطة بمستويات السكر في الدم والصيام ومقاومة الإنسولين المقدرة.

 

لم تختلف مستويات السكر في الدم بشكل كبير بين مجموعات الأكل، وكانت مقاومة الإنسولين أعلى مع فترات تناول الطعام الأقصر؛ لكنها كانت أقل في جميع المجموعات مع وقت بدء تناول الطعام قبل الساعة 8:30 صباحا.

 

وقالت الدكتورة مريم “تشير هذه النتائج إلى أن التوقيت مرتبط بقوة بإجراءات التمثيل الغذائي أكثر من المدة، ويدعم إستراتيجيات الأكل المبكر”.

 

من جهتها، تقول الكاتبة ليندا سيرينغ في واشنطن بوست بحسب الجزيرة نت إن داء السكري يتطور عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفعا للغاية، وإذا لم يكن الجسم ينتج كمية كافية من الإنسولين أو لا يستخدمه بشكل جيد (وهي عملية تُعرف باسم مقاومة الإنسولين)، فإن مستوى السكر في الدم يرتفع بشكل حاد؛ مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ومن أجل الوقاية من مرض السكري، ينصح خبراء الصحة بإنقاص الوزن الزائد وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والامتناع عن التدخين، فضلا عن تناول الطعام الصحي.

 

وقد أظهر البحث الجديد أن مستويات السكر في الدم ومقاومة الإنسولين تحسنت عند تناول وجبة الفطور في وقت مبكر، بغض النظر عن الفترة الزمنية التي استغرقها تناول الطعام.

ما هو السكري؟

السكري هو مرض استقلابي يسببه نقص هرمون الإنسولين أو ضعف الاستجابة الطبيعية من خلايا الجسم للإنسولين، الذي يُدخِل السكر الموجود في الدم (الغلوكوز) إلى الخلايا، وفي كلتا الحالتين تكون النتيجة متشابهة، إذ ترتفع مستويات الغلوكوز في الدم فوق الحد الطبيعي، ويؤدي ذلك إلى تأثيرات سلبية على الجسم عاجلا وآجلا.

 

الإنسولين هرمون تصنعه خلايا “بيتا” في البنكرياس، الذي يفرز الإنسولين إلى مجرى الدم بعد تناول الطعام، وذلك استجابة لارتفاع السكر في مجرى الدم.

 

ويشكل الغلوكوز الطاقة التي يتحول إليها الغذاء الذي يأكله الإنسان، ويفرز في الدم، فتأخذه خلايا الجسم وتحرقه لإنتاج الطاقة اللازمة لعملياتها الحيوية، ولفعل ذلك فإنها تحتاج إلى هرمون الإنسولين، الذي يجعل الغلوكوز يتحرك من مجرى الدم إلى الخلايا.

 

وكلما ارتفع مستوى الغلوكوز في الدم أفرز البنكرياس كمية أكبر من الإنسولين لخفضه، أما إذا انخفض فإن البنكرياس يقلل أو يوقف إفراز الإنسولين، ويفرز الجسم بالمقابل 4 هرمونات أخرى لرفع مستوى الغلوكوز في الدم، وهي الغلوكاغون والكورتيزول والأدرينالين وهرمون النمو؛ مما يجعل الكبد يطلق الغلوكوز إلى مجرى الدم.

 

في الأحوال الطبيعية يحافظ الجسم على مستوى الغلوكوز في الدم بنطاق يتراوح بين 70 و120 مليغراما لكل ديسيلتر، وذلك عبر آلية تضمن الحفاظ على مستواه حتى لو صام الشخص فترة طويلة عن الطعام، أو (بالعكس) تناول كمية كبيرة منه؛ أما في داء السكري فيرتفع الغلوكوز فوق الحد الطبيعي.

أنواع مرض السكري
1- داء السكري من النوع الأول

يطلق عليه أيضا اسم “السكري المعتمد على الإنسولين”، و”سكري اليافعين”. وهو مرض مناعي ذاتي، إذ يقوم جهاز المناعة في الجسم بمهاجمة خلايا بيتا في البنكرياس وتدميرها؛ مما يؤدي إلى تراجع الكميات، التي يفرزها البنكرياس من الإنسولين بشكل تدريجي.

وتمتد عملية التدمير هذه شهورا أو سنوات، وفي النهاية تصبح كمية الإنسولين قليلة للغاية؛ مما يؤدي لارتفاع الغلوكوز في الدم، وظهور أعراض السكري.

ويتطور المرض قبل سن 35 عاما، وعادة تكون أعمار المصابين به ما بين 10 أعوام و16 عاما، ويشكل 5% إلى 10% من نسبة المصابين بداء السكري.

يتطلب علاج النوع الأول من السكري إعطاء المريض الإنسولين بالحقن أو بالمضخة، ويؤدي ذلك إلى انخفاض الغلوكوز في الدم والسيطرة عليه.

ولا يوجد حتى الآن علاج شاف من هذا النوع؛ لكن يأمل العلماء في تطوير آلية لإنتاج خلايا بيتا جديدة لدى المصابين بهذا النوع من السكري، من خلال أبحاث الخلايا الجذعية والطب التجددي.
2- داء السكري من النوع الثاني

يطلق عليه اسم “السكري غير المعتمد على الإنسولين” و”سكري البالغين”، وفيه تنخفض حساسية الخلايا للإنسولين؛ أي تقل درجة استجابة خلايا الجسم له، ويطلق على ذلك اسم “مقاومة الإنسولين”، فالخلايا تقاوم هرمون الإنسولين، الذي وظيفته إدخال الغلوكوز إليها.

وفي الأحوال الطبيعية يلتصق الإنسولين بالخلية مطلقا إشارة داخلها تأمر نوعا من النواقل بحمل الغلوكوز من سطح الخلية إلى داخلها، أما في حالة السكري من النوع الثاني، فتحدث مقاومة للإنسولين تتمثل في إعاقة الإشارة التي يرسلها إلى داخل الخلية؛ مما يؤدي إلى عدم دخول الغلوكوز وتراكمه وارتفاعه في مجرى الدم.

ولحل هذه المشكلة، يعمل البنكرياس على زيادة إنتاجه من الإنسولين، وذلك ليعاكس تأثير مقاومته، وقد يستمر ذلك أشهرا أو سنوات؛ لكن في النهاية تتنامى مقاومة الإنسولين، كما يصاب البنكرياس بالإرهاق وترتفع مستويات الغلوكوز في الدم.

يكون المصابون بهذا النوع عادة من ذوي السمنة، ولذلك فإن خفض الوزن وتعديل النمط الغذائي يعتبر أول آليات العلاج، بالإضافة لأدوية بعضها يحفز إفراز الإنسولين من البنكرياس، وبعضها يزيد حساسية الخلايا للهرمون.

ويصيب هذا النوع الأشخاص فوق سن 40 عاما عادة، ويشكل 90% من نسبة المصابين بداء السكري، وتساهم الوراثة في الإصابة به أكثر من النوع الأول من السكري، وتعد السمنة من أهم عوامل الإصابة به.

أما إذا لم يستجب مريض السكري للتغييرات المطلوبة منه في الغذاء والحركة، أو بقيت مستويات الغلوكوز مرتفعة، فقد يؤدي ذلك إلى تفاقم المرض مما يدفع الطبيب إلى الانتقال في مراحل لاحقة إلى العلاج بحقن الإنسولين.

النوع الثاني من السكري مثل الأول ليس له علاج شاف حتى الآن؛ لكن يؤدي خفض الوزن وتغيير نمط الطعام والحركة إلى تحسين ضبط مستوى الغلوكوز في الدم، كما قد يقلل حاجة الشخص إلى العلاجات كالأدوية الخافضة للسكر أو حقن الإنسولين.
أعراض داء السكري

العطش الشديد.
كثرة التبول.
فقدان الشعور بالطاقة وتراجع الحيوية.
زيادة الشهية.
نقصان الوزن.
مشاكل البصر التي تكون في البداية مؤقتة؛ لكنها قد تصبح دائمة إذا لم يتم ضبط الغلوكوز في الدم.
الارتباك وفقدان الوعي.
تراكم الأحماض في الدم وفقدان الوعي، وذلك لدى مرضى النوع الأول من السكري.

للمساعدة على الوقاية من داء السكري من النوع الثاني ومضاعفاته، ينبغي ما يأتي:

العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه.
ممارسة النشاط البدني؛ أي ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الأسبوع، ويتطلب ضبط الوزن المزيد من النشاط البدني.
اتباع نظام غذائي صحي يشمل 3 إلى 5 حصص يومية من الفواكه والخضر، والحد من مدخول السكر والدهون المشبعة.
تجنب تعاطي التبغ، حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى