آراء

حيدر أحمد خيرالله يكتب: لجان المقاومة وتكوين المجلس التشريعي!!

*نهار الخميس 25فبراير2021 إلتأم شمل لجان المقاومة مع اطراف العملية السلمية بحضور قوى اعلان الحرية والتغيير في مباني المجلس التشريعي وأجندة الاجتماع كانت حول تكوين المجلس التشريعي ، مما لا شك فيه وما لا يختلف عليه اثنان هو ان لجان المقاومة كان لها القدح المعلى في نجاح ثورة ديسمبر المجيدة ، وهذا الإقرار لا بد ان يُقرأ بأن كل مكونات الشعب السوداني التي تضررت من الانقاذ كانت صاحبة سهم مشهود ، واليوم بعد مرور زمناً ليس قصير وحكومة حمدوك الثانية تجلس على المقاعد الوزارية في محاصصة لم ترض اهل السودان ،فقد عادت الاحزاب بكل مساوئها وتقاسمت هذه الكراسي الملعونة وظل الجميع ينظرون الى ما يجري والمواطن السوداني يحترق تحت وطيس الحاجة الحارقة للوقود والقوت والنقود وهذه الحاجات الاساسية قد تجاوزها العالم واغلق كل ملفاتها الا في هذا البلد المنكوب برغم ثرواته الظاهرة والباطنة يظل السودانيون في مفترق الطرق لا هم ينتمون الى العالم المتقدم ولا ابتلعتهم متاهات عالمنا الذي نعيش فيه وسط هذا الخضم اللاجب والبحر المتلاطمة امواجه ، إنتفض شباب المقاومة بعد طول صبر وهم ينظرون لمسرح العبث ولم تطب لهم نفساً فبادروا بطلب الاجتماع مع الجبهة الثورية بعد ان اجتمعوا مع قوى اعلان الحرية والتغيير وجاء هذا الاجتماع بحضور مكونات اطراف العملية السلمية ولجان المقاومة وقوى اعلان الحرية والتغيير حضوراً وشهوداً على الاجتماع.

*ظهر في الاجتماع ان التقصير المشترك بين كل المكونات هو ان اتفاقية السلام لم تنزل لارض الناس ولم يتم شرحها الشرح الوافي حيث انها كإتفاق دولي قد حدد لاطراف العملية السلمية نسبة 25% من السلطة، وهذه ال25% تتوزع على ثلاثة عشر مكوناً في الجبهة الثورية يضاف اليهم ثلاثة تنظيمات لحقت بالتوقيع على الاتفاق واصبحت جزءاً اصيلا منه ، في ظل هذا الواقع تجد ان نسبة ال25% نفسها لا تكفي مكوناتها ، فأن تطالب لجان المقاومة بنسبة 50% +1 حقيقة هي اغلبية مستحقة لكن الالتزامات التي تحيط بالعملية كلها تجعل موقف أطراف السلام من الاستجابة لدفع مقاعد من حصتهم عبر هذه النسبة الضئيلة اشبه بضروب المستحيل فى إمكانية الإقتسام ، والشكر يجب ان يرفع للجان المقاومة لانها رمت حجراً في بركة ساكنة وقد يقتضي الامر ان يعاد ترتيب المشهد كله وتنزع القداسة عن الوثيقة الدستورية التي تم تطويعها فاستوعبت اتفاقية سلام جوبا ولن نضار بشئ لو جلسنا جميعا ليتم اختيار المجلس التشريعي وفق رؤى جديدة تراعي قسمة عادلة توفق بين كل الاطراف لتكوين المجلس التشريعي.
*وعلى قوى الحرية والتغيير واطراف العملية السلمية والمكون العسكري ان يتواضعوا جميعا على ان هذه البلاد لم تعد تحتمل مزيدا من التشاكس ولا قليلا منه، واجتماع الخميس المشهود يجعلنا نسجل صوت شكرا لكل لجان المقاومة وبمختلف مساراتها لانها اكدت على امرين اولهما : الحفاظ على حق المشاركة في الشأن السياسي وثانيهما : ان هذه القوى الحية من لجان المقاومة تؤكد كل يوم انها حريصة على الحفاظ على الثورة الماجدة وانها دائمة السهر عليها حتى تتحق شعارات الحرية والسلام والعدالة..وهذا مراد سهل المنال وسلام يااااا وطن

سلام يا
الى السيد عميد كلية الطب بجامعة دنقلا ان المشاكل الادارية والاخفاقات المتعددة واللجوء دائما للحل الاسهل تعليق الدراسة لأجل غير مسمى ، إن مثل هذه الحلول يمكن ان نطلق عليها حلول البؤساء فإما ان توجد الحلول الناجعة او سيوجد طلابنا الحلول التي تأتي بأصحاب الحلول الناجعة ..وسلام يا

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى