اقتصاد

الارتباك يتسيد الأسواق الموازية والمصارف تستقطب موارد من العملات الأجنبية

شهدت أسواق النقد الموازية في السودان الاثنين حالة من الارتباك والإحجام عن الشراء مقابل ارتفاع في حجم المعروض من العملات الأجنبية بعد يوم واحد من إعلان الحكومة الانتقالية توحيد سعر الصرف بينما بدأت البنوك التجارية فى جذب موارد من النقد الأجنبي.

وافتتحت التعاملات الصباحية في الأسواق الموازية بواقع 395 جنيها لبيع َالدولار و390 جنيها للشراء قبل أن تتراجع إلى 385 جنيها للبيع و380جنيها للشراء في نهاية التعاملات.

وطبقا لمتعاملين تحدثوا بحسب صحيفة الجريدة أمس فإن سعر البيع للريال السعودي سجل 97 جنيها والشراء 95 جنيها فيما بلغ سعر البيع للدرهم الاماراتي 99جنيها والشراء 98 جنيهاً بينما تم تداول البيع لليورو 460 جنيها والشراء 454 جنيها.

وقال أحد المتعاملين مفضلاً عدم ذكر اسمه إن هناك ارتفاع كبير في حجم المعروض من العملات الأجنبية مقارنة بالفترة الماضية.وأشار الى عديد من عمليات بيع للنقد الأجنبي تحولت إلى المصارف بعد توحيد سعر الصرف ما أسهم في تراجع بيع العملات في الأسواق الموازية.

وأظهرت اللوحات الالكترونية ببعض المصارف الإثنين تداول الدولار بواقع 377.88 جنيها للبيع و376 للشراء بينما سجل سعر البيع لليورو 458.10 والشراء455.82 جنيها.في الأثناء أكدت مصادر مصرفية شروع المصارف والقنوات الرسمية في استقبال مبالغ مقدرة من النقد الأجنبي.

وأكدت أن مختلف المصارف استقبلت عملات أجنبية من المتعاملين متوقعة الحصول على مزيد من منها خلال الأيام المقبلة خاصة حال بدء بنك السودان المركزي عمليات ضخ للنقد الأجنبي في القنوات الرسمية.

وقال مصدر مصرفي مسؤول إن حجم المبالغ الواردة حالياً للمصارف لا يتعدى كونه مصاريف للأسر بعد توحيد سعر الصرف لكنه سيزيد مع الايام خاصة إذ ضخ البنك المركزي مبالغ كبيرة من النقد الأجنبي ما يسهم في زيادة المعروض.وأضاف ” المصارف بات يمكنها تسليم المتعاملين مبالغ بالنقد الاجنبي في حال التحويلات من الخارج”.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى