أخبار

بعد احتجاجات عنيفة وطوارئ هدوء حذر بولاية جنوب دارفور

يسود هدوء حذر ولاية جنوب دارفور غربي السودان بعد انتهاء ساعات حظر التجوال التي فرضتها السلطات على خلفية احتجاجات تخللها عنف، ومن جانبه أكد حزب المؤتمر الوطني المنحل أنه لن ينجر نحو العنف، مع تواصل إجراءات السلطات ضد رموزه.

وتشهد مدينة نيالا بهذه الولاية هدوءا حذرا بعد انتهاء ساعات حظر التجوال التي فرضت خلال 48 ساعة الماضية، كما بدأت الحياة تعود تدريجيا إلى سوق المدينة الذي تعرضت بعض محلاته للسرقة والنهب أثناء الاحتجاجات، في حين تستمر قرارات تعليق الدراسة بمرحلتي الأساس والثانوي.

 

في المقابل، قال حزب المؤتمر الوطني في بيان إنه لن ينجر نحو أعمال التخريب والتدمير بمقدرات البلاد وأصولها التي بناها، حسب تعبيره.

وأضاف الحزب المنحل بحسب الجزيرة نت أنه يدرك حالة “الهشاشة” التي تعيشها البلاد، وأنه حريص على استقرار السودان وسلامة أهله واتهم في بيانه لجنة “تفكيك النظام المعزول” بأنها غير دستورية واتخذت منهجا استفزازيا ضد عضوية الحزب، مؤكدا أنه لن يسمح بالاستهانة أو المساس بأعضائه أو النيل منهم خارج إطار القانون، وأنه سيتخذ كافة السبل القانونية لحمايتهم.

وكانت هذه اللجنة قد وجهت النيابة العامة باتخاذ إجراءات قانونية ضد رموز حزب المؤتمر الوطني، واتهمته بأنه شارك في تنظيم “أعمال التخريب” خلال الأيام الماضية.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى