تحقيقات وتقارير

حمدوك يعلن النسخة الثانية من حكومة الفترة الانتقالية

 

بهدوء واثق وبرود مدروس صفع رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك مزاعم قرب انهيار الدولة السودانية وحكومته بإعلان النسخة الثانية من حكومة الفترة الانتقالية بعد تعديل جزئي في حكومته الأولى حتى اكملت العام ونصف، قبل أن يغيرها ككل محتفظاً بأربعة وزراء فقط من التشكيل السابق.

وأكد رئيس الوزراء تشرفه بالعمل على مدار عام ونصف مع خيرة أبناء السودان، مشيراً إلى تميز وزراء الحكومة السابقة بالالتزام بقيم الثورة.

وعدد حمدوك انجازات الحكومة طيلة العام ونصف من عمر تنسمه لموقعه بالانفتاح على العالم وفك الحصار عن السودان، تحقيق المرحلة الأولى من السلام والبدء في المرحلة الثانية مع الحلو وعبد الواحد محمد نور، فضلاً عن رفع اسم السودان من قائمة الارهاب، ووضع رؤية وطنية لمعالجة الاقتصاد، بالإضافة إلى الاصلاحات القانونية وفي مقدمتها القوانين المقيدة للحريات، استرداد الأموال المنهوبة ، تشكيل هياكل الحكم في المركز والولايات.

تأخير (4) شهور
حمدوك كشف تأخر التشكيل منذ أكتوبر الماضي بعد توقيع اتفاق سلام جوبا، مبرراً للأمر في مؤتمر اعلان الحكومة أمس، التأخير بفعل المشاورات المستمرة، منوهاً إلى أن التأخير وعدم المحافظة على المواقيت وعدم الالتزام به صناعة سودانية ومرض يلازم السودانيين

وأضاف بحسب صحيفة السوداني: ومع ذلك يجب أن نمضي، وقال: التشكيل الجديد جاء بتوافق سياسي ومناقشات مستنداً على بوصلة المحافظة على بلادنا من الانهيار، وأنه جاء بتدرج لتحالف واقعي يستجيب لاستحقاقات السلام الموقع في جوبا.

إعلان الحكومة
رئيس الوزراء شدد على أن التشكيل الوزاري الجديد تم بتوافق كبير للمحافظة على السودان من الانهيار، منوهاً إلى أن حكومته عملت على إصلاحات اقتصادية كبيرة.

وأكد حمدوك أن “المعايير لاختيار الحكومة تركّزت على التأهيل والخبرة والالتزام وتحديات المرحلة، فضلاً عن الاستقامة”. وأكد حمدوك أن الحكومة الجديدة شملت وزارات جديدة وفقاً لمعيار الاقتصاد والإنتاج، وشدد على ضرورة التركيز خلال الفترة المقبلة على الاستثمار والإنتاج لحل الأزمة الاقتصادية.

واعتمد رئيس مجلس السيادة التشكيل المعين من قبل رئيس الوزراء بمرسوم جمهوري رقم 5 لسنة 2021 وضم 25 وزيراً مع إرجاء وزارة التربية والتعليم لمزيد من التشاور، بحسب ما قال حمدوك.
من هم الوزراء الجدد؟

 

وتضم قائمة الوزراء الجدد خالد عمر يوسف وزيراً لرئاسة شؤون الوزراء، ومريم الصادق وزيرة للخارجية، وجبريل إبراهيم وزيراً للمالية، ونصر الدين عبد الباري وزيراً للعدل، ونصر الدين مفرح وزيراً للشؤون الدينية والأوقاف، وياسر عباس وزيراً للري، ويوسف آدم الضي وزيراً للشباب والرياضة، واللواء يس إبراهيم وزيراً للدفاع، عز الدين الشيخ وزيراً للداخلية، وبثينة دينار وزيراً للحكم الاتحادي، وتيسير النوراني وزيراً للعمل، وانتصار صغيرون وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي. طاهر اسماعيل الزراعة، على جدو التجارة، ابراهيم الشيخ الصناعة، جادين عبيد الطاقة، المعادن محمد بشير ابو نمو، حافظ ابراهيم الثروة الحيوانية، النقل ميرغني علي، عبد الله أحمد الطرق، عمر النجيب الصحة ، معتصم احمد صالح الرعاية الاجتماعية ، حمزة بلول وزيراً للاعلام.

برنامج خماسي
هموم الاقتصاد وتحديات المرحلة الانتقالية وامكانية تشاكس المكونات كانت حاضرة في خطاب رئيس الوزراء، ليقطع دابر الظنون بالكشف عن برنامج خماسي قال إنه تم التوافق عليه. برنامج حكومي سيتم المصادقة عليه خلال هذا الأسبوع، منوهاً إلى أن برنامج الحكومة الجديدة سيتعامل مع الديون المتزايدة التي وصلت إلى 70 مليار دولار.
وحدد حمدوك الاطار العام للبرنامج في خمس نقاط، أولها معالجة قضايا الاقتصاد، فضلاً عن استحقاقات السلام بتنفيذ الموقع في جوبا، والانتقال لمرحلة الثانية مع الحلو وعبد الواحد ، وثالثها العلاقات الخارجية المتوازنة التي يجب أن تمضي لأكثر من ذلك، بالاضافة تحقيق العدالة الشاملة والانتقالية، وخامساً الإصلاح في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى