اقتصاد

تقرير سري تحصّلت عليه مصادر: عمليات قذرة وراء تصاعُد الدولار

كَشف تقريرٌ اقتصاديٌّ (أمني – سري)، عن أسباب ارتفاع أسعار العملات الأجنبية وتصاعُد سعر الدولار بصورة كبيرة وصل فيها إلى أكثر من (400) جنيه خلال أيام معدودة، وأبان التقرير أنّ عمليات قذرة لشركات غير معروفة الأصول وعمليات غسل أموال تتم في السوق السوداء، أدت إلى انفلات أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه.

 

وحصلت المصادر على التقرير الذي أعدّته دائرة مُختصة، رسمت خلاله واقعاً اقتصادياً مأساوياً بالبلاد، وتوقعت الجهة المعنية عدداً من السيناريوهات حال لم تنتبه الدولة لمُعالجة ما وصفته بالوضع الخطير، وجاءت أولى السيناروهات (الخروج للشارع وصناعة الفوضى)، ومن ثم حُدُوث انفلات أمني داخل العاصمة، وخُرُوج المُستثمرين الأجانب، وإحجام المخابز عن العمل وتوقُّف بعض المكاتب الخدمية مثل العيادات، الصيدليات ووسائل المواصلات عن العمل.

 

وقال التقرير: (عمليات قذرة لشركات غير معروفة الأصول وعمليات غسل أموال، تتم في السوق، تسبّبت في انفلات سعر الدولار)، وكشف التقرير عن وجود أكثر من 5 آلاف شخص يتعاملون بتجارة العُملة عبر التطبيقات البنكية التقنية، بينهم أجانب، وأشار التقرير إلى أن الأسواق شهدت حالة من الفوضى وعدم استقرار السلع بسبب زيادة الطلب على الدولار، وعدم عودة حصائل الصادر التي بلغت في العام 2020م (4) مليارات دولار، ولفت بحسب صحيفة الصيحة، إلى أنّ فاتورة الواردات بلغت (11) مليار دولار، الأمر الذي تَسَبّبَ في اختلال الميزان التجاري، فَضْلاً عن شراء أجانب للذهب.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى