أخبار

تفاصيل جلسة محاكمة “أب جيقه“ المتهم بقتل الشهيد حسن محمد عمر

كشفت التحريات تفاصيل صادمة في محاكمة المتهم بقتل الشهيد حسن محمد عمر، رميا بالرصاص جوار مستشفى الزيتونة، خلال تظاهرات انطلقت بتقاطع شارع القصر مع شارع السيد عبدالرحمن في العام ٢٠١٨م.

وكشف المتهم خلالها حسب أقواله بالتحريات، عن اتفاق تم بين أحزاب سياسية لم يسميها وجهاز الأمن لتسير مظاهرة للقصر الجمهوري وتسليم مذكرة تتعلق بالوضع الاقتصادي لأحد المسئولين بالقصر.

إصابة المجني عليه

وقال المحقق النيابي وكيل النيابة محمد الصافي للمحكمة بحسب صحيفة حكايات إنه وبتاريخ ٢٥/١٢/٢٠١٨م وحوالي الساعة الواحدة ظهراً انطلقت مظاهرة في منطقة الخرطوم شرق تقاطع شارع القصر مع السيد عبدالرحمن، منوها إلى أن المتظاهرين وقتها توجهوا شرقا ووصولوا مستشفى الزيتونة بالقرب من مركز سوداني للاتصالات، لافتا إلى أنه وعند غرب مركز سوداني الكائن بشارع السيد عبدالرحمن أصيب المجني عليه الشهيد حسن محمد عمر بعيار ناري في العنق، موضحا بأنه تم اسعاف المجني عليه للمستشفي بموجب اورنيك (٨) جنائي صادر من قسم شرطة الخرطوم شمال بتاريخ ٢٥/١٢/٢٠١٨م ، في وقت تقدم فيه المتحري المحقق النيابي للمحكمة مستند اتهام (١) الاورنيك الجنائي وعرض علي الدفاع ولم يعترض عليه وقبلته المحكمة فورا.

عيار ناري في العنق وإصابات

وكشف المحقق النيابي للمحكمة، بأنه تم إسعاف المجني عليه إلى مستشفى فضيل بالخرطوم وتولى حينها قسم شرطة الخرطوم شمال اجراءات البلاغ بموجب نص المادة (٤٤) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة ١٩٩١ ومتابعة المتهم بالمستشفى من قبل مساعد شرطة بالقسم الشمالي موسي محمد بشير، إلى حين وفاة الشهيد المجني عليه ١٢/١/٢٠١٩م، لافتا إلى أنه وبعد ذلك أحيل جثمان الشهيد لمشرحة الأكاديمي بموجب أمر تشريح صادر من نيابة الخرطوم شمال وتبين أن سبب الوفاة الإصابة بعيار ناري في العنق ومانتج عنه من إصابات جسيمة،

 

وأشار المحقق إلى أن هناك تقارير من وزارة الصحة أرفقت مع تقرير التشريح حيث تقدم المحقق للمحكمة بنتيجة تقرير التشريح للشهيد كمستند اتهام (٢) وقبلته المحكمة على الفور لعدم الاعتراض عليه من قبل الدفاع عن المتهم، وأوضح المحقق للمحكمة أيضاً عن تولي نيابة الخرطوم شمال ملف البلاغ وقيدت دعوي بمخالفة نص المادة (١٣٠) من القانون الجنائي السوداني لسنة ١٩٩١ م وأخذت اقوال الشاكي والد المجني عليه الشهيد مع أخذها كذلك لأقوال (٩) من شهود الاتهام للاتهام باليومية من بينهم الطبيب المشرح لجثمان المجني عليه هاشم محمد صالح فقيري، والطبيب المعالج للمجني عليه قبل وفاته بمستشفي فضيل د. محمد احمد محمد ابنعوف.
إنكار المتهم

في ذات السياق أنكر المتهم بقتل الشهيد حسن محمد عمر، بعض أقواله الواردة بالتحريات لدى تلاوته عليه بواسطة المحقق الجنائي، حيث أنكر المتهم انتمائه للأمن الشعبى أو الخاص أو الطلابي بجانب إنكاره أمام المحكمة ذكره بالتحري لأي أسماء لقيادات وضباط بجهاز الأمن والشرطة، وانكر المتهم أيضا ما ورد على لسانه بالتحريات بحمله السلاح وإصابة المتظاهرين به يوم الحادثة، لافتا إلى أن مهمته جمع معلومات عن النشاط السياسي والتظاهرات المزمع قيامها في 25/12/2018م لتسليم مذكرة بالوضع الاقتصادي وتنحي النظام، فيما أكد فيه المتهم انتمائه لجهاز الأمن والمخابرات وأنه يعمل بهيئة أمن المعلومات بولاية الخرطوم ورئاستها بالعمارات (٥٧)، وأشار إلى أنه يعمل بعقد سنوي مع الجهاز ويتقاضي راتب قدره (١٠) ألف جنيه، موضحا بأنه يقود عربة تتبع للجهاز ويحوز علي بطاقة عسكرية إصدار 2016م تتبع أيضاً للجهازَ

إفادة جهاز الأمن

وكشف المحقق عن تلقيه إفادة من جهاز الأمن توضح بأن المتهم كان عضو بجهاز الأمن والمخابرات العامة وتمت محاكمته عسكريا في العام، وأكد بأنه منذ تاريخ 2006م لا علاقة له بالجهاز ولايتبع له.

تحري ميداني وبائعة شاي

كما كشف المحقق للمحكمة عن تحريه ميدانيا مع بائعة شاي بالقرب من محل الحادثة اكدت له مشاهدتها أن المتهم أطلق النار على المجني عليه الشهيد، ونوه إلى أن بائعة الشاي رفضت تدوين اقوالها بالتحريات حول ذلك لخوفها بحد قول
في وقت كشف فيه المحقق عن تسجيل المتهم اعتراف قضائي أمام القاضي المشرف على محكمة جنايات الخرطوم شمال اسامة حسن.

 

تحري وكاميرات مراقبة

في ذات الوقت كشف المحقق للمحكمة انتقاله لمسرح الحادثة للتحري الميداني ومعاينة كاميرات المراقبة الموجودة حول مسرح الحادثة ومن ضمنها كاميرا (صيدلية سامي الطبية) بشارع السيد عبدالرحمن واتضح بأنها تقوم بكشف مايدور أمام الصيدلية فقط، في ذات الوقت أفاد المحقق للمحكمة بأنه تحرى كذلك مع مسئول المراقبة ب(بنك الاستثمار المالي) الواقع بشارع السيد عبدالرحمن حول كاميرته المثبتة أمام البنك واتضح كذلك بانها تحذف تلقائياً جميع المواد المصورة بالكاميرا بعد مرور (٥) أيام من تصويرها، في ذات الإطار نبه المحقق إلى أنه وبعد مدة من الزمان خلال إجراءات التحقيق والتحري كشفت الاسافير الالكترونية عن أن مطلق الرصاص على المتظاهرين هو (اب جيقة) ووضعت له صورة على تطبيق الفيس بوك وكان يحمل فيها بندقية آلية كلاشنيكوف وكانت متداولة بحد تعبيره، موضحا بأن المتهم ليس لقبه “أب جيقه“ وإنما هو اسم أطلقه عليه من نشرو صورته بالفيس بوك.

إطلاق المتهم النار على المتظاهرين

فيما كشف المحقق، بأنه ومن التحريات وأقوال شهود الاتهام ومقاطع الفيديو معروضات الاتهام فإن المتهم يوم الحادث كان يرتدي قميص بكم طويل وبنطال وشبط برباط بحد قوله، بالاضافة إلى أن المتهم كان يحمل سلاح كلاشنكيوف يطلق النار منه نحو على المتظاهرين ومن بينهم المجني عليه ومن ثم يعود إلى عربة بوكس ويقوم بإعادة تعبيئة خزنة السلاح لأكثر من مرة وتوجيهها ناحية المتظاهرين، مشددا على أن المتهم يومها كان يطلق النار بشكل أفقي مباشر نحو المتظاهرين، في وقت أفاد فيه المحقق بأنه وبحسب أقوال شاهدي الاتهام السادس والسابعة فإن المتهم يوم الحادثة كان يحمل سلاح الكلاشنكوف و في حالة هياج ويطلق الفاظ نابية للمتظاهرين ويقوله لهم : ( الليلة انا حا اقتل فيكم مية ) بحد قوله، موضحا بأن المتهم واثناء إطلاق النار أصاب المجني عليه وقال : (أحسن ذاتو) .

تعامل بالقوة مع المتظاهري

وأكد المحقق للمحكمة بأنه ومن التحريات فإن قوة هيئة عمليات جهاز المخابرات العامة ووقت التظاهرات يوم الحادثة كانت تتعامل مع المتظاهرين بالقوة ومسلحة بالسلاح الناري (الكلاشنيكوف)، بينما كانت قوة الشرطة وقتها مسلحة بقاذف (البمبان) فقط، فيما نبه المحقق إلى أن المتظاهرين يوم الحادثة كانوا عزلاً وسلميين يرددون عبارات (سلمية سليمة / وسقطت وسقطت ياكيزان ) وعبارات وشعارات أخرى بحد قوله.
في سياق متصل عرضت أمام المحكمة مقاطع فيديوهات عبارة عن معروضات اتهام في القضية تم تصويرها يوم الحادثة، وأوضح المحقق للمحكمة حولها، بأن الفيديو الأول يوضح مجموعة من المتظاهرين كانوا متواجدين جنوب غرب مستشفى الزيتونة محل الحادثة، بينما يظهر الفيديو الثاني المتهم يحمل سلاح كلاشنكوف ويطلق به النار على المتظاهرين بمسافة (150 الي 200)مترا، فيما يوضح الفيديو الثالث خلو محل الحادث من المتظاهرين بعد تفريقهم وضربهم بالسلاح بحد تعبيره.
من جهتها سمحت للمحكمة لمحامي الدفاع عن المتهم بمشاهدة الفيديوهات معروضات الاتهام مرة أخرى بعد تشغيلها عليه بواسطة شرطة المحكمة حتى يتسنى له مناقشة المحقق حولها، كما سمحت ذات المحكمة لمحامي دفاع المتهم بمقابلته بسجن كوبر القومي على مرآة ومسمع الشرطة، كما وافقت المحكمة كذلك على طلب المحقق في القضية المتعلق بامهاله فرصة لطباعة صورة للمتهم من موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وإحضارها أمام المحكمة وحددت جلسة الأسبوع المقبل لمناقشة المحقق بواسطة دفاع المتهم.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى