اقتصاد

اقتصادي يحذر من الإستمرار في تنفيذ روشتة البنك الدولي و(تعويم الجنيه)

وصف المحلل والخبير الاقتصادي دكتور محمد الناير الوضع الاقتصادي بالكارثي وقال في تصريح له: تواجه العملة السودانية تدهور وتآكل مريعين لدرجة أن فئات الجنيه والجنيهان والخمسة جنيهات أصبحت خارج التداول وسط كثير من التجار ، وأرجع الناير تراجع الجنيه مقابل العملات الأجنبية إلى السياسة الاقتصادية التي اتبعتها حكومة الفترة الانتقالية وتنفيذها لارشادات البنك الدولي، واصفاً المرحلة القادمة بالأصعب والأخطر والمتمثلة في تحرير وتوحيد سعر الصرف (تعويم) الجنيه السوداني.

 

ولم يستبعد الناير أن تكون الحكومة أقدمت على تحرير سعر الصرف بطريقة مستترة، ومضى الحكومة قفزت قفزة في الظلام منذ أن لجأت إلى تنفيذ روشتة البنك الدولي دون أن توفر احتياطي من النقد الأجنبي لا يقل عن ال5 الى 6 مليارات.

 

وحدد الناير موجهات وبرامج اقتصادية والتي رأى أن من شأنها أن تقلل من وطأة الفقر بين المواطنين شريطة أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة من الكفاءات وان تسعى الحكومة إلى إعادة النظر في كثير من السياسات الاقتصادية بما في ذلك موازنة العام 2021 وأن تسعى كذلك في استقطاب أموال المغتربين بتحفيزهم لضمان انسياب تدفقات النقد الأجنبي ،وشدد بحسب صحيفة الجريدة، على ضرورة إنشاء بورصة للذهب للحد من ظاهرة التهريب وزيادة حصائد صادرات الذهب والشروع بشكل عاجل في تنفيذ سياسات اقتصادية على المدى القريب والبعيد تعتمد على الإنتاج والإنتاجية ونقل وتوطين التقانات وتطبيق البحث العلمي.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى