منوعات وفنون

وفاة المذيع الأمريكي الشهير لاري كينج

توفي  السبت المذيع الأمريكي لاري كينج، عن عمر 87 عاما. اثر إصابته بفيروس كورونا، بحسب ما اعلن في حسابه الرسمي على تويتر، قبل قليل.

وصارع أسطورة البرامج الحوارية، والمذيع السابق في شبكة “سي أن أن” الأمريكية لاري، العديد من المشكلات الصحية بدءاً من السرطان ومروراً بالنوبات القلبية، وآخرها اصابته بفيروس كورونا، نقل على اثره إلى مركز طبي في لوس أنجلوس.
ويعد كينج من أشهر الإعلاميين، حيث أجرى أكثر من 53 ألف مقابلة وما يزيد عن 7 آلاف حلقة إذاعية وتلفزيونية طوال 60 عاماً عمر مشواره الإعلامي.

ومن بين المآسي التي تعرض لها الإعلامي المخضرم، هو فقده خلال الأسابيع الماضية اثنين من 5 أبناء رزق بهم، وهما اندي الراحل بعمر 65 في يوليو الماضى. كما توفيت ابنته شايا بعمر 52 سنة، ولم يتكمن أبناؤه الثلاثة الباقون، من رؤيته في المستشفى بأمر من الأطباء.

واشتهر لاري بأسلوبه المباشر والواضح في طرح الأسئلة مع إتاحة المجال للضيوف لإدلاء اجوبتهم من دون توتر.
كما اشتهر بعلامة فارقة رافقت ظهوره الإعلامي هي “حمّالات البنطلون” التي كان يبدو فيها كماركة مسجلة.
ولد كينج، في مدينة نيويورك لأسرة يهودية مهاجرة من بيلاروسيا، ووفقاً لما جاء بسيرته أنه كان عامل تنظيف بأستوديو إذاعي، ثم تطور وعمل بإذاعة كان اسمها WAHR.

وتغير بعدها إلى WMBM في مدينة “بالم بيتش” بولاية فلوريدا، وفيها عام 1957 أطل بصوته الإذاعي لأول مرة، ثم مضى في رحلة إعلامية لم تتوقف إلا حين تقاعده في 2010 من عمله طوال 35 عاماً في “CNN” التي اشتهر فيها بتقديم ببرنامجه “Larry King Live” المذاع كل خميس.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى