أخبار

مصدر عسكري: التوتر الحدودي مع إثيوبيا ينذر بمواجهة وشيكة

المصدر ذكر  إن الجيش الإثيوبي، نفذ مؤخرا طلعات جوية في المناطق الحدودية، معتبرا ذلك محاولة لجر السودان إلى الحرب

 

تشهد الحدود السودانية الإثيوبية، توترات عسكرية غير مسبوقة، تنذر بوقوع مواجهات عسكرية وشيكة، وفق مصدر عسكري سوداني للأناضول.

وقال المصدر، مفضلا حجب هويته لأنه غير مخول بالحديث للإعلام، إن الجيش الإثيوبي، نفذ مؤخرا طلعات جوية في المناطق الحدودية، معتبرا ذلك محاولة لجر السودان إلى الحرب.

وأضاف أن “الجيش الإثيوبي يقوم بعمليات استفزازية، أسفرت عن قتل مواطنين مدنيين داخل الحدود السودانية”.

وتابع، “الجيش في كامل الاستعداد والجاهزية، لحماية أراضيه، ولن يسمح للجيش الإثيوبي، والمليشيات بالعودة إلى الأراضي السودانية التي سيطر عليها”.

وزاد المصدر: “القيادة السودانية، رأت ضرورة ضبط النفس، واللجوء إلى الحوار، وصولا إلى بدء ترسيم الحدود على الأرض”.

واتهمت إثيوبيا، الثلاثاء، الجيش السوداني باستمرار “التعدي” على حدودها، في إشارة إلى عدم حل الخلاف بشكل فعلي بين أديس أبابا والخرطوم.

والجمعة، أصدرت لجنة الحدود الإثيوبية، بيانًا ذكرت فيه، أن “الحدود الإثيوبية السودانية كانت محل نزاعات بين البلدين منذ أكثر من قرن، وتم التوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود لأول مرة عام 1902، لكن الجانبين لم يحدداها”.

وبحسب وكالة الأناضول ، توقفت أعمال اللجنة الفنية لترسيم الحدود بين البلدين عام 2013، بعد أن توصلا إلى اتفاق ما زال العمل جاريا على تنفيذه، بشأن رسم الحدود ووضع العلامات على الأرض.

وفي 31 ديسمبر 2020، أعلن وزير الخارجية السوداني، عمر قمر الدين، في مؤتمر صحفي، سيطرة جيش بلاده على كامل الأراضي الحدودية مع إثيوبيا.

ومنذ نحو 26 عاما، تستولي عصابات إثيوبية على أراضي مزارعين سودانيين في منطقة “الفشقة” (شرق)، بعد طردهم منها بقوة السلاح، كما تتهم الخرطوم الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، لكن أديس أبابا تنفي ذلك.

 

الخرطوم(كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى