أخبار

تفجر الخلافات داخل الجبهة الثالثة تمازج

تفجرت الخلافات داخل الجبهة الثالثة تمازج واتهمت قيادات منشقة منها الحكومة الانتقالية بالنكوص عن اتفاق جوبا بالجبهة واشتكت تلك القيادات من إقصائهم من مجلس شركاء الفترة الإنتقالية.

 

واستنكر الأمين العام للجبهة الثالثة تمازج الرئيس المكلف ياسر محمد حسن بخيت،خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بوزارة الإعلام حديث بعض الولاة حول ترسيم الحدود وفقاً لأوامر التأسيس لجهة أن هذا الأمر حسم عبر بروتوكول الأرض والحواكير مشيراً إلى أن ذلك من سياسات النظام البائد واتهم الحكومة الانتقالية بالفشل فى إدارة البلاد وطالبها بتقديم استقالتها وإفساح المجال للأفضل ودعا الحكومة بشقيها العسكري والمدني بضرورة تنفيذ بنود اتفاقيه جوبا وفق النصوص التي ضمنت في الوثيقة الدستورية.

 

وقال ياسر إن الحركة تمتلك جيشاً يفوق 50 ألف بكامل عدته وعتاده وينتشر في دارفور وكردفان، مشيراً إلى أن الجبهة لها علاقات مع كافة القوى السياسة، وأضاف “نحن حريصون على إنجاح السلام وأن لا يكون عرضة لأطماع الآخرين”.
وأعلن عن رفضهم لالغاء التعديلات الجديدة التي أجريت على المناهج وقال نرفض أدلجة المناهج ونريد أن نربي أبناءنا على حب الوطن وليس على ايدلوجيات معينة وطالب بتقييم المناهج عبر لجنة وطنية تقوم على المساواة وعدم التهميش والإقصاء وأردف أجيالنا القادمة خط أحمر.

 

وهدد باتخاذ موقف جديد فى حال لم يتم إشراكهم فى مجلس شركاء الفترة الإنتقالية وكشف تفاصيل الخلافات التي تفجرت داخل الجبهة وأوضح بحسب صحيفة الجريدة: تم سحب الثقة من رئيس الجبهة الثالثة تمازج خلال اجتماع الجمعية العمومية للجبهة وتكليفه بصفته الأمين العام لحين انعقاد المؤتمر العام واتهم جهات داخل الحرية والتغيير بعرقلة وتماطل تنفيذ اتفاق جوبا ووضع العراقيل امام التنفيذ.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى