زاهر بخيت

زاهر بخيت يكتب: عجِّل بالاستقالة يا بروف..!!

قُبيل سفره للأمارات العربية أصدر السيد حمدوك قراراً جمّد بموجبه المنهج الجديد الذي انقسم الناس حوله ما بين مؤيد ومُعارِض قبل أن يصل إلى المدارس ويبدأ العمل به ، قامت الدُنيا بعد قرار التجميد ولم تقعُد بعد ، هتف البعض وشكروا حمدوك على قراره وهاج البعض الأخر ضد حمدوك واعتبروا أنّ القرار يُمثِّل ردة ونكوص عن أهداف الثورة التي جاءت لأجل التغيير ، وللدكتور القراي رأي آخر حسم به الأمر تمثَّل في تقديم استقالته لوزير التربية الذي سارع باصدار بيان حمل في ثناياه (أيضاً) تلويح بالاستقالة من منصبه احتجاجاً على قرار حمدوك.
(قال وزير التربية والتعليم محمد الأمين التوم إنه ينتظر إيضاحات من رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قبل اتخاذ موقف مناسب حيال قرار الأخير بتجميد مقررات دراسية أقرها المركز القومي للمناهج ، وأفاد الوزير في بيانٍ له أنه بعث بمذكرة أمس لرئيس الوزراء بيّن فيها رأيه وطلب بعض الإيضاحات حول بيان حمدوك الصادر الأربعاء الماضي ، وقال الوزير في بيانه “تقديراً مني لموقف لجنة المعلمين السودانيين التي تستبسل في الدفاع عن مشروع التغيير الجذري في نظام التعليم فقد رأيت إرجاء اتخاذ الموقف المناسب ليكون في ضوء رد السيد رئيس الوزراء على المذكرة)
رُبما اجتهد القراي المُتكي على مؤهلات علمية في مجال المناهج ووضع ما يراه مناسباً اختلفنا معه أو اتفقنا وتقدّم باستقالته حتى لا يُهدِر المزيد من الوقت في وضع مناهج قد لا تجد من يُوافقه عليها مُستقبلاً ويكون التجميد والرفض مصيرها ، وبيننا من يُعارض رحيل القراي من ادارتها باعتباره الأنسب للمنصب وبيننا من يظُن بأنّه الأولى بالجلوس في مقعد وزير التربية والتعليم ، وما فهمناه من بيان الوزير أنّ الموقف المُناسب الذي ينوي سيادته اتخاذه بعد أن يرُد حمدوك على استيضاحه هو الاستقالة وليتك استبقت بها رد حمدوك ، وليتك حدثتنا يا بروف قبل الرحيل عن ما قدمته أنت لوزارة التربية والتعليم الوزارة المُعطّلة تقريباً مُنذ أن أمسكت بملفها من اضافاتٍ حقيقية تجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا خشية أن تُصِر على موقفك وتُنفذ استقالتك التي لوّحت بها ضمنياً في بيانك.
لن يعترض الناس على استقالتك يا سعادة الوزير بل سيحترمونك إن فعلتها وخلو سجلك فيها يُعجِّل برحيلك منها في القريب العاجل استقلت أم لم تستقيل ، وما من سببٍ واحدٍ يدعو حمدوك لضمك لتشكيلة وزارته الجديدة والتي يجب أن لا تكون نُسخة مُشوّهة أخرى ، واعلم بأنّ تضامُنك مع القراي بالاستقالة الفورية فُرصة لن تُعوض فاغتنمها يا سعادتك وسجل بها موقفاً يُحسب لصالحك على الأقل لدى أنصار القراي قبل الرحيل القسري من وزارة ما زالت صفحتك فيها بيضاء بلا أي بصمات.

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى