أخبار

مدير مكتب رئيس الوزراء: استقالة القرّاي “حفل تجريح” لحمدوك

 

وصف مدير مكتب رئيس الوزراء، استقالة مدير المركز القومي للمناهج، عمر أحمد القرّاي، بأنّها “حفل تجريح في حق رئيس الوزراء”، وذات حمولة أيديولوجية ثقيلة، لم يتوقّف عندها رئيس الوزراء حين اختياره وحين الصمت عليه، والرجل يعلم أنّ رئيس الوزراء ربما أقاله قبل أشهر لو لم يكن “جمهورياً”، لأنّه يعلم أن هناك من يقفون ضده انطلاقاً من توجّهه الفكري.

 

واعتبر علي بخيت الشريف، القرّاي، “شغوفاً بالإعلام”، وقال وفق صحيفة (حكايات): “لو أنّ مدير المناهج استجاب لملاحظات رئيس الوزراء، وتفرّغ لعمله بعيداً عن الضجيج، ربما كان بمقدوره أن يفوّت الفرصة على الذين يترصدونه كما يقول”.

 

وأبدى مدير مكتب رئيس الوزراء، سخريته من منشورات تحدثت عن رفض حمدوك قبول استقالة القرّاي، “لأنه لم يرفضها ولم يقبلها بعد”. بيد أنه قال: “القرّاي بما كتبه في استقالته، لا يُعقل أن يعمل ثانية تحت إمرة رئيس وزراء وصفه بأنه اختار أن يكون مع قوى الظلام والتكفيريين، بينما اختار هو أن يكون مع الشعب”.

 

وأوضح مدير مكتب رئيس الوزراء، أن النظام التعليمي “الناجع والمُتفق عليه”، أحد أركان السِلْم المجتمعي الذي يسعى عبره رئيس الوزراء “لتأسيس حياة اجتماعية ووطنية راشدة وسليمة، لا يُكرِّس للعداء والتقسيم في الوسط الاجتماعي”.

 

وختم الشريف قائلاً: “حمدوك غادر إلى الإمارات لإجراء فحوصات طبية روتينية يحرص عليها منذ سنوات، بجانب بعض الشؤون الأسرية الخاصّة به، وسيعود إلى الخرطوم منتصف الأسبوع”.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى