هنادي صديق

هنادي الصديق تكتب: صمام أمان الثورة

أكاد أستغرب تماماً للأصوات التي تصنف نفسها بأنها أحد مكونات الثورة ثم تصرخ بالصوت العالي مطالبة بحل لجنة إزالة التمكين مستشهدة بمبررات وحجج واهية إن دلت إنما تدل على أنها صاحبة غرض ومصلحة في ذلك، أو لا تريد لحقوقنا المنهوبة التي سرقت في وضح النهار أن تضيع، ولا يجرد اللصوص من ثرواتهم بعد أن ولغوا في الفساد 30 عاماً.

ودائماً ما تجدهم يتحدثون عن العدالة وطرق التقاضي ومجافاة لجنة إزالة التمكين لذلك باعتبار أنها الخصم والحكم ، ولا تسمح بالاستئناف إلا في حضرة اللص وأشياء من هذه الشاكلة ، ولكنهم ينسون أن معظم المغتصبين لأموالنا لن يأتوا للمحاكم وفروا هاربين لتركيا وغيرها ويوكلون من ينوب عنهم للاستئناف في حين أنهم مطلوبين للعدالة.

هذه الأيام يحاولون شيطنة لجنة ازالة التمكين ويقودون حملات اعلامية تهدف للتخريب المعنوي للمسؤولين فيها لإلهاءهم عن القيام بمهامهم ودورهم الذي يؤدونه بكل تجرد من أجل الشعب السوداني المنهوب ، حتى بات الناس يجلسون القرفصاء أمام التلفزيون وهم يصفقون من الفرح لعودة ممتلكاتهم المسروقة وفضح (الحرامية) المأفونين الذي إسترزقوا بقوت الشعب ونكلوا به وأدخلوه في حروب لاطائل لها فأصبحت حياته بائسة .

دفعوا الملايين لهذه الحملات وأخفوا بعض اللصوص والمبتزين لقيادتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولكن أعجبني شرفاء لجنة ازالة التمكين عندما ألقموهم حجراً في المؤتمر الصحفي الأخير الذي كشف شنائع الفساد وكيف أنتهكت حرمات الخزينة العامة واستغل جهاز الدولة التنفيذي لمصلحة المحسوبين الذين كانوا فقراء وهذا ليس عيباً.. العيب أنهم اغتنوا بحق محمد أحمد المسكين الذي ما زال يئن بسبب وراثته المعاناة بأشكالها المختلفة فضلاً عن العزلة الدولية والعقوبات وغيرها من (البلاوي) التي حلت به نتيجة خطل سياسات المتأسلمين.

لا يخجلون وليس لديهم حياء ويطالبون بأن يشفق الناس عليهم للظلم الذي حاق بهم ،بأنهم أودعوا السجون وكأنهم حمائم سلام وفراخ زغب صغار يتراعشون من البرد ولاغطاء لهم ، ولكني أدعوكم لزيارة قصورهم المنيفة لتكتشفوا النعم الجسام التي ما زال يتمتع بها أسرهم هذا غير الثروات التي هربوها إلى الخارج ولم تطالها يد اللجنة بعد.

علينا أن ندرك أن هذه اللجنة هي صمام الثورة وأن لا نكترث لتساؤلات التجريم المتعمدة مثل أين ذهبت الأموال التي تمت اعادتها ؟ ما دام أنها موثقة ومعلومة لكل مواطن ويستطيع حصرها فقط بالرجوع لارشيف المؤتمرات الصحفية ، (ياناس) هؤلاء الطفابيع عندما سرقوا الأموال فعلوا ذلك بنرجسية وغطرسة وأصلوا للنهب بفقة الضرورة ، وكانوا مع ذلك يقتلون ويعتقلون ولم يأمن مواطن في عهدهم في سربه أو ماله ، وما يجري الآن لهم عين العدالة علهم يتطهروا بعد فسادهم ، وستبقى لجنة ازالة التمكين واسترداد الأموال المنهوبة صمام أمان الثورة.

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى