أخبار

إثيوبيا تتهم القوات السودانية بالتواطؤ مع جبهة تحرير تيغراي

 

اتهم المجلس الإثيوبي للتحقيق في حالة الطوارئ المعلنة في ولاية تيغراي، أفراد من القوات السودانية على الحدود بين البلدين، بارتكاب ما أسماها هجمات على المدنيين بعد تلقي رشاوى، من أعضاء جبهة تحرير شعب تيغراي التي تحارب الحكومة الاتحادية في الإقليم.

وجاءت هذه الاتهامات خلال مؤتمر صحفي عقدته رئيسة مجلس التحقيق، ليما تيسيما في البرلمان.
ويتكون المجلس الإثيوبي من أعضاء من مجلس النواب وبدأ التحقيق في أحداث لإقليم تيغراي رسمياً نوفمبر الماضي.
ليما تيسيما في البرلمان.

وفي أكتوبر الماضي، قال رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، إن المقاتلين المتورطين في الهجمات الأخيرة على المدنيين في غرب البلاد يتلقون التدريب في السودان المجاور، وإن مساعدة الخرطوم ضرورية لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

 

وقال رئيس مجلس التحقيق إن المجلس تلقى بلاغات من لاجئين عادوا من السودان تفيد بأن قوات جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري تقوم برشوة بعض القوات السودانية للتخطيط والتحريض على الاعتداء على المدنيين.
ووصف المجلس الهجمات التي ارتكبتها جبهة تحرير تيغراي بأنها جرائم حرب يمكن عرضها على المحكمة الجنائية الدولية، وحث الحكومة الإثيوبية على ضمان حماية اللاجئين المدنيين في السودان.

 

ومنذ بدء القتال في إقليم تيغراي الإثيوبي في الخامس من نوفمبر الماضي، نشر الجيش السوداني قواته على الحدود، لمنع تسلل عناصر مسلحة للأراضي السودانية، بينما عبر نحو 60 ألف لاجئ الحدود فراراً من الحرب المشتعلة.
وأشار تقرير المجلس بحسب صحيفة الجماهير، إلى أن العديد من أعضاء وأنصار جبهة التحرير الشعبية، الذين شاركوا في مذبحة المدنيين في مناطق ماي كادرا وأجزاء أخرى من المنطقة، قد فروا مع لاجئين إلى السودان.

وأعرب رئيس المجلس قلقه بشأن أوضاع اللاجئين في السودان الذين فروا من الحرب وطالب الحكومة باتخاذ إجراءات فورية والتأكد من سلامة الناس.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى