تحقيقات وتقارير

جيوش الحركات.. خطوات الدمج في جيش واحد

يتصدر تكوين جيش وطني موحد الجدل بين الحكومة والجبهة الثورية ضمن ملفات الترتيبات الامنية المصاحبة لعملية السلام الشامل، وقال نائب رئيس الجبهة الثورية مالك عقار امس، أن جبهته لم تأت إلى الخرطوم غازية، وأن جيوش الحركات وأفراد الحراسة الكبيرة المرافقة لها ستكون “ضمن جيش مهني يعكس التنوع”. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم بعد يومين، من وصوله، لحضور احتفالات السلام برفقة زعماء “الجبهة الثورية” الهادي إدريس، وحركة “العدل والمساواة” جبريل إبراهيم، وحركة “تحرير السودان”، بقيادة مني أركو مناوي”.

 

ماذا قالت الجبهة؟

وقال عقار: “تركنا الحرب وراء ظهورنا، وعصر الانقلابات انتهى إلى غير رجعة، لأن الشارع والمزاج الدولي يرفضه”.
وأكد أنهم مع “وحدة السودان أرضا وشعبا، ولم نأت للخرطوم غزاة، ولكن صناع سلام بموجب اتفاق تم بالتراضي”. وأشار إلى أن “الجيوش التي جاءت معهم للحراسة مؤقتا، سيكون منها جيش سوداني مهني يعكس التنوع”.

وتضم الجبهة الثورية ثلاث حركات مسلحة متمردة، هي: “تحرير السودان” و”العدل والمساواة” في إقليم دارفور (غرب)، و”الحركة الشعبية/ الشمال” في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق).
وفي 29 أغسطس الماضي وقعت الحكومة السودانية والجبهة الثورية (حركات مسلحة) في مسار دارفور على بروتوكول الترتيبات الأمنية.

 

وتضمنت الترتيبات الأمنية لاتفاق السلام تشكيل قوات مشتركة بين القوات الحكومية والحركات المسلحة تحت اسم “القوى الوطنية لاستدامة السلام في دارفور”؛ لحفظ الأمن وحماية المدنيين في إقليم دارفور.
وستحصل تلك القوات على دعم لوجستي وتسهيلات من بعثة حفظ السلام الدولية التي ستراقب بدورها الأوضاع هناك.

 

الاتفاق على الدمج

القيادي بالحرية والتغيير كمال بولاد اوضح لـ(السوداني) أن تكوين جيش وطني موحد يواجه عددا من التحديات يأتي على رأسها الاتفاق مع الحركات المسلحة على طريقة الدمج وايضا الارادة السياسة الضرورية لتكوين الجيش الموحد بالاضافة إلى طبيعة المؤسسة العسكرية الآن، مشيرا إلى ضرورة هيكلتها على ضوء دورها التاريخي الذي يجب أن يتكامل مع شعارات واهداف الثورة ومعالجة التشوهات التي لحقت بها جراء النظام الإسلامي السياسي خلال الثلاثين عاما الماضية.

واشار بولاد إلى وجوب اعادة مراجعة كيفية مشاركة الحركات المسلحة والمليشيات المختلفة وفق العقيدة الوطنية التي انبنى عليها الجيش السوداني، منوها إلى أن استيعاب الرتب سيكون وفق اسس وقواعد الجيش السوداني.
الرتب والتوظيف، الفريق ركن عثمان بلية النائب الاسبق لرئيس القادة الاركان المشتركة أكد لـ(السوداني) أن ابرز التحديات التي تواجه تكوين جيش وطني موحد تتمثل في كيفية الدمج وتصنيف الرتب وفق اسس وقواعد القوات المسلحة وايضا تصنيف الافراد وتوظيفهم بحسب تخصصاتهم.

واوضح بلية أن القوات المسلحة لا تقبل بالاميين ولا بالخارجين عن سلوكيات القانون، مشددا على ضرورة الالمام ببنود القانون العسكري والمدني وكذلك القابلية للتطور في القوات المسلحة.واضاف: إن الترقي والتدرج سيحسمان وفقا لأسس الكفاءة و ستمنح الرتب بناءً على معايير توظيفية دقيقة.

السيطرة عليه مستقبلا
المحلل السياسي بروفيسور عوض السيد كرسني يذهب في حديثه لـ(السوداني) بالتأكيد على أن المحاصصة وفرض النفوذ من جهات دون اخرى يعتبران من ابرز التحديات التحديات التي تواجه تكوين جيش وطني موحد، مشيرا إلى أن بعض المكونات ستحاول السيطرة على الجيش الموحد مستقبلا.
واقر كرسني بوجوب توسيع عملية بناء الجيش لتشمل اللاجئين والنازحين وبعض المسارات غير الوجودة على ارض التوقيع لجهة أن هنالك تنظيمات لا تمثل كل السودان.

ويرى كرسني ضرورة استقدام خبراء داخليين وخارجيين لتحقيق المعادلة التي يتم بها الاستيعاب للجيش الوطني الموحد تكريسا لمبدأ الوحدة الوطنية وفق القوانين العسكرية للمؤسسة التاريخية.

القوات المسلحة السودانية
أنشئت في عام 1925م وشاركت وحدات منها في الحرب العالمية الثانية، وتمتاز بعقيدة قتالية تقوم على أساس الدفاع عن الوطن والحفاظ على سيادته ووحدته الوطنية، كما أن لها نظام انضباط عسكري صارم وتقوم بمهام مدنية تتمثل في تقديم المساعدات أثناء الكوارث الطبيعية وحفظ الأمن في حالة الأوضاع الأمنية المضطربة.
وتأسست نواة الجيش السوداني الحديت قبل عام 1955 وقد وعرف آنذاك بقوة دفاع السودان وكانت تتكون من عدد من الجنود السودانيين تحت إمرة الجيش البريطاني المحتل وبعد العام 1954عندما استقل السودان عن الحكم الثنائي الإنجليزي المصري تم تكوين جيش وطني جديد بكافة فرقه البرية والبحرية والجوية .

 

سن الخدمة العسكرية 18 عاما وقد خاضت معارك تزيد عن ال50 سنة، من قبل أن ينال السودان استقلاله بعام وتوقفت بعد توقيع اتفاقية نيفاشا في العام 2005 بجنوبه لتستمر في الاستعار بدارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق.
وتتكون البنية التحتية للقوات المسلحة السودانية من قوة عسكرية كبيرة تتمثل في الذخائر والمدرعات والآليات الثقيلة ومصانع للأسلحة بجانب موارد بشرية تشمل أفراد مدربين في عدة مجالات ذات صلة بالنشاط العسكري والحربي.
وقد اتت ثورة ديسمبر المجيدة لتعيد القوات المسلحة لتربيتها الوطنية وتزيل تمكين الإسلاميين بتربيتهم الجهادية بعد 30 عاما، ليبرز ملف تكوين جيش وطني موحد يضم القوات المسلحة والحركات والمليشات كترتيب امني يسبق عملية توقيع السلام الشامل للجهات المتقاتلة.

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى