أخبار

مصادر أمريكية: السودان مفتاح أزمة الصراع الأثيوبي

قـــالـــت مـصادر أمــيــركــيــة إنــه بـيـنـمـا يـخـوض رئــيــس الـــــوزراء الاثيوبي آبي أحمد حـربـا ضــد حكام إثيوبيا السابقين-الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي- ستحدد مواقف وتحركات السودان المجاور ما إذا كان الصراع سيبقى شأناُ محلياً أم سيتطور إلى نزاع إقليمي.

 

وذكرت المصادر -في تقرير مـطـول مـن أديـــس أبــابــا- أنه ومنذ تمكّن الجبهة الشعبية الاسبوع الماضي من غُنْم معدات عسكرية والحصول على دعم نصف جنود الفرق الخمس التابعة لقوات الدفاع الوطني الاثيوبية بالقيادة الشمالية في تيغراي” حوالي 15 ألـف جندي” زادت أهمية الامــدادات اللوجستية للجبهة والتي ستعتمد حتماً على موقف السودان من الصراع.

وتـؤكـد تلك المصادر بحسب صحيفة حكايات، أن لــدى الــســودان اعتبارات إستراتيجية قد تدفعه لدعم -أو على الاقل الظهور بمظهر الداعم- للجبهة الشعبية في حربها ضد حكومة أديس أبابا، حيث إن الخرطوم ورغم إعلانها إغلاق الــحــدود رسمياً بين إقليم تيغراي والولايات الحدودية السودانية -كسلا والقضارف- وهما الممران اللوجستيان الـوحـيـدان الــلــذان يربطان الاقليم بالعالم الخارجي مـن حيث التزود بالوقود والغذاء والذخيرة، فإنها قد تستخدم ورقة التهديد بدعم الجبهة لانتزاع تنازلات من إثيوبيا بشأن “مثلث الفشقة: الحدودي المتنازع عليه.

 

والفشقة منطقة زراعية تبلغ مساحتها حوالي 100 ميل مربع على طول حدود الـسـودان مع ولايــة أمهرا الاثيوبية،وتعتبرها الخرطوم أراض تابعة لها بموجب اتفاقية وُقّعت عام 1902 بين المملكة المتحدة وإثيوبيا في عهد الامبراطور مينيليك الثاني، وهو أمر دعمه العديد من القادة الاثيوبيين بمن فيهم قــادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.
وترى فورين بوليسي أن الخرطوم قد تستغل أيضاً التلويح بدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي من أجل تحقيق مكاسب في مفاوضاتها المتعثرة مع إثيوبيا بشأن تقاسم مياه النيل وسد النهضة.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى