أخبار

ناشد المنظمات بالتدخل بعد تجاوز عدد الفارين من النزاع 25 ألفاً..السودان يخشى كارثة إنسانية إثر تزايد اللاجئين الإثيوبيين

حذرت السلطات السودانية من كارثة إنسانية قد يشهدها شرق البلاد، جراء تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين الفارين من النزاع في إقليم تيغراي الإثيوبي، وناشدت المجتمع الدولي ومنظمات الإغاثة واللاجئين للتدخل السريع لتقديم العون للاجئين الإثيوبيين في ولايتي القضارف وكسلا المحادتين لمنطقة النزاع.

 

وقال والي ولاية القضارف (شرق) سليمان علي محمد موسى، في مؤتمر صحافي بالخرطوم أمس، إن استجابة المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية «بطيئة» لا ترتقي لحجم تدفقات اللاجئين على ولايته، البالغ عددهم 15.5 ألف لاجئ، وإن كل الجهود التي بذلت ميدانياً جاءت عبر الدعم الشعبي والحكومي. وناشد بـ«إلحاحٍ» المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية القيام بدورها في تقديم الدعم للاجئين، الذي يفوق إمكانات ولايته التي وصفها بالمتواضعة والناتجة عن الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد.

 

وفي تصريحات سابقة لمفوض شؤون اللاجئين السوداني عبد الله سليمان، فإن نحو 25 ألف لاجئ إثيوبيين عبروا الحدود السودانية، أثناء جولة قام بها على المنطقة الحدودية، وبرفقته مساعد ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في السودان يان هانسمان السبت. وقال هانسمان، حسب وكالة «سونا»، إن أولوية مفوضية اللاجئين، تتمثل في تزويد اللاجئين بالمأوى والطعام ومياه الشرب، قبل نقلهم إلى مناطق بعيدة عن الحدود «لأسباب أمنية».
وأوضح الوالي موسى أن السلطات المحلية نقلت نحو 2.5 ألف لاجئ إلى مخيم ثابت بمنطقة أم راكوبة، فيما يتم استضافة أكثر من 13 ألفاً في مخيم مؤقت بمنطقة الفشقة المحادة لإثيوبيا، بينهم 9 آلاف طفل، و2.7 امرأة.

 

وحسب حاكم القضارف، شرعت السلطات المحلية في تخطيط مخيم دائم آخر في منطقة الطنيدبة، لعدم قدرة مخيم أم راكوبة على استيعاب الأعداد الغفيرة التي توالي التدفق هرباً من القتال.

وحذر الوالي من تأثير تدفق اللاجئين الكبيرة، على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية والخدمية في ولايته، ومن انعكاسها سلباً على المجتمعات المحلية، متوقعاً وصول المزيد من أفواج اللاجئين الإثيوبيين إلى ولايته، مشيراً  بجسب صجيفة الشرق الأوسط، إلى أن الولاية وضعت، بالتعاون مع المجتمعات المحلية، الاحتياطات الصحية اللازمة للتقليل من احتمال حدوث كارثة صحية محتملة، ما لم تسرع المنظمات الدولية من استجابتها لحاجات اللاجئين الملحة.

 

من جهته، قال مدير مخيم أم راكوبة، عبد الباسط عبد الغني، في تصريحات نقلتها مصادر أمس، إن أعداداً كبيرة من اللاجئين تتدفق على المعسكر تباعاً، وسط توقعات بزيادة مضطردة للأعداد مع استمرار الحرب في تيغراي. ودعا عبد الغني المنظمات الإنسانية الوطنية للمشاركة في إيواء اللاجئين، ووجه شكره للمجتمعات المحلية على حسن استقبال الفارين عند المداخل الحدودية بين إثيوبيا والسودان.

ونقلت تقارير سابقة أن عدد اللاجئين الذين دخلوا البلاد بسبب الحرب بين القوات الحكومية الإثيوبية وقوات «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي»، بلغ نحو 25 ألفاً، منذ اندلاع النزاع 3 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى