تحقيقات وتقاريرمنوعات وفنون

يجمعون (النقطة) ويحررون سوق (النوش)… في الحفلات…رجال حول (القونات)!

تجدهم حول الفنانة…يرسلون نظراتهم بين الحضور قبل أن يهمسوا في أذن الفنانة ويضعون أمامها صورة متكاملة لطبيعة الحفل، بعضهم يلتقط من المعازيم أسماء بعض من يودون سماعهم بحنجرة الفنانة ثم يقومون بتوصيل الاسم للفنانة، وآخرون منهم لا يتورعون في تحرير سوق (النوش)، وهو مصطلح يستخدم لوصف كوبليهات النيل من أعداء الفنانة، أما أغرب ماشاهدناه مؤخراً من اولئك الرجال المتحلقين حول الفنانات كان جمعهم لـ(النقطة) مما أثار جدلاً لا ينتهي.

(1)
الأيام القليلة الماضية تداولت فيديوهات عديدة للفنانة المثيرة للجدل عشة الجبل وحولها رجال يقومون بجمع النقطة التي تنثرعليها أثناء الحفلات، الفيديوهات التي وجدت سخط وغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كانت في إحدى الحفلات (وهي ترتدي الأحمر الوهاج بينما يظهر شاب يرتدي “تي شيرت” أحمر يهمس في أذن عشة الجبل بطريقة مثيرة، ثم يتلقط أوراق البنكنوت قبل أن تصل إلى جسدها أو تستقر في الأرض).

(2)
مصادر (كوكتيل) أكدت على أن عدادات الشباب الذين يجمعون النقطة للفنانة عشة الجبل (10) آلاف جنيه وأحياناً قابلة للزيادة، فيما أشار المصدر إلى أن الأموال التى تجمعها من النقطة التى تنثر عليها أثناء الحفلات كثيرة جداً تتراوح ما بين ٣٠٠ ألف جنيه إلى ٧٠٠ ألف جنيه.

(3)
النقطة أو الأموال التى تنثر على الفنان أو الفنانة أثناء الغناء هي ليست وليدة هذا العصر بل عرفت في الحفلات السودانية منذ سنوات طويلة، وتعتبر عادة تدل على شكر وتقدير أهل المناسبة للفنانة، حيث كانت هناك بعض الفنانات يقمن خلال الحفل بترديد أسماء الشخصيات المرموقة الموجودة مما يدفع أولئك للصعود للمسرح ونثر الأوراق المالية على رؤوسهن.

(4)
الفنانة حنان بلوبلو تعتبر من أعلى الفنانات حصولاً على “النقطة” في الحفلات الخاصة، حسبما أكده شاهدون على عصرها الذهبي بالساحة الفنية، كانت أي بلوبلو حديث المدينة بالهدايا والنقطة التى تجلبها من الحفلات الخاصة، وكثيراً ما لا تخلو من الذهب، وروايات عديدة تحكى حول النجمة بلوبلو منها حسب المصادر أنها عادت ذات مرة من دولة تشاد وتحمل نقطتها “بالجوالات”، ورغم أن الأمر تشوبه بعض المبالغة لكنها كانت من أشهر فنانات النقطة لكنها بالرغم من كل ذلك الزخم لم تستخدم رجالاً لجمع نقطتها.

(5)
الباحث الاجتماعي طارق الصادق قال في حديثه لـ(كوكتيل) إن ظاهرة جمع الشباب لنقطة الفنانات والقونات تعتبر كارثة وخللاً كبيراً في المجتمع السوداني، وكان من المعروف لدينا أن الرجل يعمل “بودي جارد” لحماية الفنانة.

الصادق يضيف كانت الفتيات من يقمن بجمع النقطة التي تنثر وتضع في جبين الفنانة، ولكن مؤخراً انتشرت فيديوهات كثيرة لفنانات معروفات في الوسط الفني وحولهن شباب، مشيراً إلى أن هذه الظاهرة يجب الوقوف عليها لأنها لا “تشبهنا” وجريمة في حق الرجل السوداني، مضيفاً (الراجل لو بقى يلقط القروش لمن يطلبوه للحماية ما بتلقي، ولا بتلقي في شغلة الرجال) وجمع القروش أو النقطة في الحفلات تقلل من رجولته،”ومختتما حديثه قائلاً:(دي شغلة نسوان ما رجال).

 

تقرير: ساجدة دفع الله

صحيفة : السوداني

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى