أخبار

سد النهضة وقطع المساعدات.. إثيوبيا تطلب توضيحاً أميركياً

 

بعد التقارير التي أشارت إلى امتعاض أميركي من موقف إثيوبيا تجاه ملف سد النهضة، كشف دبلوماسي إثيوبي أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة توضيحا بشأن أنباء عن موافقة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على قطع ما يصل إلى 130 مليون دولار من المساعدات إلى إثيوبيا بسبب نزاعها مع مصر والسودان حول سد ضخم تبنيه على النيل الأزرق.

 

وقال فيتسوم أريغا، سفير إثيوبيا لدى الولايات المتحدة، على تويتر اليوم الاثنين، وفق العربية نت إنه سمع أن قطع المساعدات مرتبط بسد النهضة العظيم، وإنه يتوقع توضيحا من الولايات المتحدة لاحقاً الاثنين كما أضاف أن بلاده عازمة على استكمال السد، قائلا “سنخرج إثيوبيا من الظلام”.

 

أتى ذلك، بعد أن نقلت مجلة “فورين بوليسي” مساء الخميس، أنباء عن خطوة متوقعة قريبا بقطع المساعدات، بعد أن وقع وزير الخارجية الأميركي قراراً في هذا الشأن، ما أثار غضبا في إثيوبيا، الحليف الأمني الإقليمي للولايات المتحدة.

من الخرطوم.. مركب صيد في نهر النيل (أرشيفية- فرانس برس) من الخرطوم.. مركب صيد في نهر النيل (أرشيفية- فرانس برس)

 

في حين قال متحدث باسم الخارجية الأميركية، الجمعة، إنه ليس هناك إعلانات بشأن المساعدات الأميركية لإثيوبيا حاليا. وأضاف “نعتقد أن مسار عمل مصر وإثيوبيا والسودان في السابق يشي بإمكانية التوصل لاتفاق عادل ومتوازن بأسلوب يضع في الحسبان مصالح الدول الثلاث”.

 

كما أكد أن الإدارة الأميركية ملتزمة بالعمل مع الدول الثلاث حتى تتوصل لاتفاق عادل حول تلك القضية.

 

وكانت المجلة الأميركية أفادت بأن أديس أبابا قد تُحرم من نحو 130 مليون دولار كمساعدات أميركية، في خطوة تهدف واشنطن عبرها إلى وضع حدّ للمواجهة بين إثيوبيا والدول الأخرى المعارضة لبناء سد النهضة (مصر والسودان).

يذكر أن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق أصبح منذ 2011 مصدر توتر شديد بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة ثانية ويتوقع أن يصبح هذا السد أكبر منشأة لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه في إفريقيا.

 

ومنذ 2011، تتفاوض الدول الثلاث للوصول إلى اتّفاق حول ملء السد وتشغيله، لكنها رغم مرور كل هذه السنوات أخفقت في الوصول إلى اتّفاق ففي حين ترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها، إذ إن نهر النيل يوفّر لها أكثر من 95% من احتياجاتها من مياه الري والشرب.

سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل الأزرق يوم 21 يوليو سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل الأزرق يوم 21 يوليو وفي يوليو أعلنت إثيوبيا أنها بدأت تعبئة سدها العملاق، ما أثار قلق القاهرة والخرطوم.

والأسبوع الماضي (20 أغسطس) كشفت إثيوبيا تاريخ بدء المرحلة الثانية من ملء السد، وقال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في حينه، إن المرحلة الثانية من ملء بحيرة السد ستكون في أغسطس المقبل عند موسم الأمطار، حيث يتوقع أن يتم تعبئة 18.4 مليار متر مكعب من المياه كما أوضح أن الأعمال التي سيتم تنفيذها من سبتمبر وحتى أغسطس المقبل ستكون حاسمة في اكتمال بناء سد النهضة بحلول 2023.

الخرطوم ( كوش نيوز )

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى