الطيب مصطفى

الطيب مصطفى يكتب: يا قادة الجيش : أأيقاظ أمية أم نيام؟!

افتأ اكرر استغرابي لهجوم رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك المفاجئ على الجيش السوداني واتهامه له بالاستئثار بغالب موازنة الدولة ، قاصداً بتلك الكذبة البلقاء – في الغالب – إحداث وقيعة بين الجيش والشعب السوداني الذي ظل على الدوام بمثابة الحاضن الامين لقواته المسلحة ، والذي ظل يهتف منذ الاستقلال وحتى اليوم *(جيش واحد شعب واحد)*
أوقن جازماً أن ذلك التصريح العجيب لحمدوك كان جزءاً من الحرب التي ظل الحزب الشيوعي الحاكم يشنها على القوات المسلحة ، والتي ابتدرها بتحريض الصبية والاطفال الذين كانوا يهرفون بما لا يعرفون ويهتفون ببذيء القول وساقطه منذ الايام الاولى للثورة :(معليش معليش ما عندنا جيش) وعبارة :(مدنياو) في استفزاز مقصود وتجاهل متعمد للدور العظيم الذي قامت به القوات المسلحة في انجاح الثورة ، ذلك أنه لولا انحيازها للثوار لما سقط النظام السابق ولما (توهط) الحزب الشيوعي وحمدوكه الفاشل في سدة السلطة التي يستغلونها اليوم للكيد للجيش وللقوات النظامية الأخرى!
كذلك ينبغي الا ننسى أن الحزب وذراعه العسكري (الجيش الشعبي جناح الحلو) ، والمدني (تجمع المهنيين) ظلا منذ الايام الاولى للثورة يتبنيان ويدعمان استراتيجية اضعاف الجيش في اطار مخطط تفكيكه واعادة هيكلة الدولة السودانية Restructuring الذي نظر له قرنق عبر مشروع السودان الجديد The new Sudan حتى يسهل التهامه عن طريق الاحلال والابدال.
في اطار هذا المخطط الخطير جاء التصريح الخبيث لحمدوك والذي حاول من خلاله أن يحول المسؤولية عن فشله الذريع في ادارة الدولة والذي تسبب في الضائقة الاقتصادية التي افقرت واجاعت الشعب ، ان يحولها الى الجيش ليصيد بذلك عصفورين بحجر واحد!
بالله عليكم الم تدهشوا أن يزور حمدوك المتمرد عبدالعزيز الحلو حليف الحزب الشيوعي عبر ذراعه (تجمع المهنيين) في عاصمة الاراضي (المحررة) كاودا ويضاحكه ، بالرغم من أنه لا يزال يحمل السلاح ضد القوات المسلحة ولا يزال يتحرش بجيشنا ويعتدي عليه ويقتل وينهب كما حدث مؤخراً في منطقة خور الورل؟!

 

 

 

لعل رد مدير الضرائب السابق د. عبدالقادر محمد احمد والذي دحض ببيان علمي دقيق وخبرة وافرة فرية ان الجيش (ينهب) موارد الدولة سيما وان الرجل يعلم ما يدره موردا الضرائب والجمارك فقط من اموال على الخزانة العامة كما يعلم مصادر الدخل الاخرى كالزراعة والتعدين وغيرهما ، والتي ترفد الموازنة العامة بنسبة معتبرة من الايرادات.
لن نعيد الحديث عن ان العالم كله خاصة الدول الغربية كامريكا تتيح للمؤسسة العسكرية انشاء منظومة ضخمة من الشركات والمؤسسات التي تمكنها من تطوير صناعاتها الدفاعية بما يحمي امنها القومي وسيادتها ومكانتها العالمية ، وهو عين ما تحتاجه المؤسسة العسكرية في بلادنا حتى تحمي أمننا وكياننا الهش من الاختراق بل والاحتلال.
بلادنا تحيط بها ثماني دول جوار معظمها يعاني السودان من مشكلات حدودية مستعصية معها كما ان بعضها ، خاصة تلك التي تعاني من انفجار سكاني ، يطمع في قضم بعض اراضينا ، الامر الذي يقتضي ان نولي جيشنا اهتماماً بالغاً من حيث توفير مزيد من الموارد بدلاً من سلبها منه لكي يعود الى تلك الايام النحسات ومن ثم تصبح بلادنا نهباً لكل متربص وطامع وتتكرر مآسي حرب الجنوب التي اوشكت ان تخضع السودان لحركة قرنق وجيشها الشعبي (لتحرير) السودان المدعوم من اعداء كثر لا يضمرون لنا غير الشر ..
ذلك ما برر انشاء منظومة الصناعات الدفاعية التي يسعى الشيوعيون وحلفاؤهم من الحركات المتمردة لتجريد الجيش منها تمهيداً لاخضاعه ومن ثم المضي قدماً نحو انفاذ مشروع السودان الجديد الذي يستهدف السودان هوية ووجوداً.
حق للقائد العام للقوات المسلحة الفريق اول البرهان ان يغضب من ذلك التصريح العدواني الذي ادلى به حمدوك فقد كان مباغتاً وغريباً كما حق له ان يرد بعنف ويكشف ان تلك الهجمة الاستفزازية تنطوي على خبث وكيد حاول حمدوك من خلاله (تعليق فشله) في ادارة شؤون الحكم في المؤسسة العسكرية.
اقول للبرهان إن عليك ان تتبع تلك الغضبة المضرية بأخذ الحيطة والحذر مما يجري في جوبا فوالله إني أكاد أرى شجراً يسير سيما وان هيبة الدولة تناقصت ومشكلاتها الامنية والاقتصادية تفاقمت ولا اجد ما اختم به سوى ابيات الشاعر نصر بن سيار قبيل انهيار دولة بني أمية :
أرى تحت الرماد وميض نار
واخشى ان يكون لها ضرام
فان النار بالعودين تذكى
وإن الحرب اولها كلام
فقلت من التعجب ليت شعري
أأيقاظ امية ام نيام

 

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى