اقتصاد

السماد يهدد الموسم الشتوي بالفشل

أكد عدد من أصحاب الشركات تسبب ارتفاع سعر الدولار في الآونة الأخيرة في ارتفاع أسعار الأسمدة إضافة إلى إحجام التجار عن البيع ، مشيرين إلى أن هذه الزيادة قد تؤثر في حدوث عجز في الموسم الشتوي القادم إضافة إلى حدوث ندرة في حال عدم استيراد الدولة للأسمدة.

وأكد مدير أعمال وليد التجارية ،وليد حسن علي أثر ارتفاع الدولار على أسعار الأسمدة ، مؤكداً إيقاف البيع لدى عدد من الشركات ، وقال إن أصحاب الشركات يتخوفون من البيع في ظل الارتفاع المطرد في الدولار ، مشيراً إلى ارتفاع أسعار كافة مدخلات الإنتاج بما فيها السماد.

 

وأشار مدير شركة أسمدة فضل حجب اسمه، إلى أن ارتفاع الدولار أثر على أسعار الأسمدة كاشفاً عن عدم استيراد الدولة للأسمدة منذ الموسم الماضي. وقال إن عدداً كبيراً من المنتجين يعتمدون على الشركات في الحصول على السماد ، محذراً من حدوث ندرة في الأسمدة و ارتفاع في أسعارها.

واكد ممثل المزارعين بمشروع الجزيرة والمناقل عثمان إبراهيم أن الزراعة مواقيت ومدخلات وتقانة، وقال الآن التجار وشركات الأسمدة عزفوا عن البيع وهنالك شركات أخرى رفعت الأسعار بشكل كبير بحجة التدهور في العملة المحلية أمام الدولار ، و أضاف هذا ينعكس سلباً على الإنتاج لجهة أن الأسمدة تقانة ولا بد منها لارتفاع الإنتاج رأسياً ، مؤكداً بحسب صحيفة السوداني، أن كافة المحاصيل حالياً في مرحلة الإزهار وتحتاج لسماد اليوريا  اليوم قبل الغد كما أن المزارعين مقبلون على عروة شتوية أيضاً لا تقبل التأخير ، مناشداً بالاهتمام بأمر الأسمدة لأهميتها في زيادة الإنتاج والإنتاجية.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى