تحقيقات وتقارير

شمال دارفور.. فتابرنو.. في قائمة الإنتظار

 

مثل كل البدايات.. كانت سلمية… ومطالب مشروعة… خرج أهالي فتابرنوا بشمال دارفور.. يبحثون عن الأمن والاستقرار.. فها هو الموسم الزراعي يطرق الأبواب والنزاعات مازالت تمثل مصدر قلق لكثير من أبناء المنطقة.. اجتمعت مجموعة من الشباب لبحث الحلول الممكنة لمشكلات بدت عصية على الأفراد.. ثم خرجوا يجوبون شوارع المدينة في هتافات سلمية تعكس مطالبهم العادلة.. اتجهوا صوب المحلية ونظموا وقفة احتجاجية.. دفعت أثرها بمذكرة للمدير التنفيذي للمحلية الذي رفعها إلى الولاية.. حوت المذكرة ستة مطالب بعضها خدمية في تحسين البيئة الصحية بتطوير المركز الصحي إلى مستشفى ريفي، وأخرى أمنية تمثلت في ترفيع نقطة فتابرنو إلى قسم للشرطة؛ جمع كل السلاح من المنطقة وحظر استخدام المواتر والكدمول، وهي ممارسات تشكل مهددات أمنية، بينما انحصرت مطالب أخرى في فض النزاع حول أراضي المواطنين من سكان المنطقة الأصليين والتي استولى عليها المستوطنون الجدد، عقب ذلك انصرف أهالي المنطقة كل إلى شأنه في انتظار الرد على مذكرتهم.. لكن الأيام بدأت تمضي في عجالة.
وبعد أيام من الانتظار والترقب استنفد الأهالي صبرهم رويداً .. رويدا.. ثم قرراوا الاعتصام أمام ميدان المدرسة الثانوية شرق المحلية..

 

وقال مسئول اللجنة الإعلامية للاعتصام معز (للصيحة) إن الولاية أرسلت لجنة أمنية لمخاطبة المعتصمين… وأرسلت قوات مشتركة تم توزيعها على محيط الاعتصام… عقب ذلك زار والي شمال دارفور محيط الاعتصام وخاطب الجموع وقدم وعوداً بالانفراج، لكن ما حدث بعدها أن القوات انسحبت فجأة وبعدها بيومين سمعنا إطلاق نار من الناحية الغربية ثم بدأت عملية إطلاق نار متكرر من جهات مجهولة حوالي الساعة التاسعة صباحاً…
وواصل: المعتصمون حاولوا الاتصال بالقوى الأمنية ولم يفلحوا في التواصل معها..قال: اتصلنا على ضابط المحلية .. والذي أخطرنا بإبلاغ الولاية، ولكن لم تصل القوات الإمنية إلا الساعة الخامسة بعد الاشتباكات التي راح ضحيتها حوالي 13 شخصً، ووقع عدد كبير من الجرحى.

القيادي بالمنطقة البروفيسور أبكر آدم عبد البنات قال (للصيحة): استبشر سكان المنطقة شأنهم شأن جميع السودانيين بثورة ديسمبر المجيدة التي خلصتهم من نظام الإنقاذ الذي سامهم سوء العذاب، لينعموا أخيراً بنسائم الحرية والسلام والعدالة. ولكن لسوء الحظ لم تمض أشهر قليلة لتسلم الحكومة الانتقالية للثورة زمام الحكم حتى عادت مظاهر الفوضى إلى المنطقة من حمل السلاح ولف الكدمول بغرض إخفاء الشخصية وإطلاق النار بغرض تهديد وإرهاب العزل في القرى والمعسكرات وتعمد رعي الحيوانات حول المزارع والجنائن والإتلاف المتعمد للمزروعات وتهديد المزارعين ومنع النازحين من استغلال أراضيهم الزراعية والعودة إلى قراهم الأصلية، حيث تمت إقامة بعض الدمر الجديدة في أراضي المزارعين.

وأضاف: رأى أهلنا العزل في فتابرنو انتهاج السلمية كوسيلة والتعبير عنها بالاعتصام لعدة أسباب منها
الاعتداءات المتكررة على المواطنين وخاصة عند خروجهم من المعسكر لممارسة نشاطاتهم الطبيعية كالزراعة والرعي وجلب احتياجاتهم المعيشية حيث يتعرضون للابتزاز والتعذيب والقتل.
الاعتداءات المتكررة على كل أنواع المزروعات وذلك برعي الحيوانات داخل وحول المزارع وسرقة المنتجات عمداً بقصد الإفقار والإذلال والتهجير، الإتلاف المتعمد لوابورات الري وأشجار الفاكهة بالبساتين من قبل أشخاص مسلحين مجهولين.

 

ونتيجة لمعاناتهم من شتى أشكال التفلتات الأمنية قرر سكان معسكر فتابرنو الدخول في اعتصام سلمي أمام المعسكر ابتداء من يوم 5/7/2020م للمطالبة بحقوقهم المشروعة في حماية الدولة لهم وتمكينهم من ممارسة حياتهم الطبيعية، وقد تابع نفر من أبناء المنطقة مطالب المعتصمين مع سلطات الولاية حيث تم الاتفاق على زيارة لجنة أمن الولاية لساحة الاعتصام يوم 12/7/2020م. إلا أن اللجنة بدل القدوم مباشرة إلى ساحة الاعتصام قامت أولاً بزيارة بعض دمر الرعاة، وحين وصلت إلى ساحة الاعتصام وجه بعض أعضائها تهماً إلى سكان المعسكر بأنهم يخربون موارد المياه للرحل مما أدى إلى سوء الفهم ومغادرة الوفد دون تحقيق أية تقدم في حل الأزمة. بيد أن سكان المعسكر والمعتصمين فوجئوا في منتصف النهار من اليوم التالي أي يوم بمجموعات من المسلحين على ظهور المواتر وعربات الدفع الرباعي يطوقون المعسكر ويطلقون النار على المواطنين العزل، ثم تلا ذلك نهب وحرق السوق ونهب بعض منازل المواطنين وعرباتهم وحرقها كذلك. ونتج عن إطلاق النار على ساحة الاعتصام استشهاد 9 أشخاص في الحال (8 رجال وامرأة) وجرح 18 شخصاً. كما بلغ تقدير إجمالي الأضرار والخسائر والمنهوبات بحوالي 594,790,847 جنيهاً سودانياً، علماً بأنه لم يكتمل حصر الأضرار في جناين الزراعة المروية نسبة للظروف الأمنية في المنطقة. ورغم صدور قرار من والي الولاية يوم 14/7/2020م إلا أنه يفتقد آلية التنفيذ.

فيما أكد القيادي بالمنطقة د. أحمد بشارة (للصيحة) أن أبناء المنطقة بالعاصمة القومية قدموا مذكرة إلى رئاسة مجلس الوزراء يوم 13/7/2020م أي في نفس يوم الهجوم.

ضمت المذكرة مطالب تمثلت في عدة نقاط، أولاً: محور الأمن والعدالة ،تشكيل لجنة تحقيق بواسطة النائب العام لتحديد الجناة الذين هاجموا فتابرنو وتقديمهم للعدالة إضافة الى تخصيص قوات كافية ومحايدة لحفظ الأمن بفتابرنو.
ونزع وجمع كل الآليات الحربية، إضافة إلى مطالب خدمية أخرى.. وناشد أهالي المنطقة السلطات أن تتدخل بصورة عاجلة لبسط الأمن بالمنطقة حتى يتسنى للمواطنين اللحاق بالموسم الزراعي والعودة لحياتهم الطبيعية… الجدير بالذكر أن الاعتصام ما زال مستمراً حتى كتابة هذا التقرير.

تقرير: نجدة بشارة

صحيفة الصيحة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى