أخبار

إشرافية “أبيي” تكشف عن إستراتيجية جديدة لتحقيق التعايش السلمي

 

أكد اللواء ركن / عز الدين عثمان محمد الشيخ ، رئيس اشرافية أبيي ” جانب السودان ” أنها شرعت في توحيد الرؤى للوصول إلى حل يرضى دولتي السودان وجنوب السودان ، لافتاً إلى أن هذا الرؤية كفيلة بتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ، بجانب أن ذات الرؤية تسعى لتحقيق التعايش السلمي بين ” المسيرية ودينكا نوك ” .

 

وقال اللواء عز الدين :إنهم قاموا بزيارة لمنطقة ابيي واجتمعوا مع المواطنين ” أصحاب المصلحة الحقيقية ” وذلك لتوحيد الصف بين القبائل لحل مشكلتهم ، بجانب أن اللقاء أمن على توفير الأمن والاستقرار والخدمات في المنطقة ، وأردف ، نسعى لأن تكون منطقة أبيي منطقة تكامل بين البلدين ، وكشف عزالدين في مؤتمر صحفي أمس عقد بالخرطوم ، عن إستراتيجية قامت بها الاشرافية تضمنت تحقيق التنمية والأمن في ابيي ، مؤكداً أنها تمت مناقشتها مع دولة جنوب السودان ، بجانب طرحها للجهات المختصة في الحكومة السودانية ، مؤكداً أن ذات الاستراتيجية ستجد النور.

 

وقال اللواء عزالدين ، إن المجلس السيادي يولي اهتماماً كبيراً بقضية ابيي ، لجهة إنه يريد أن يحدث تعايش سلمي بين القبائل ، وثمن عزالدين دور النائب الأول لمجلس السيادة الفريق محمد حمدان “حميدتي” وذلك عندما التقى مواطني أبيي في دولة جنوب السودان ، مؤكداً أنه يسعى لتحقيق أدوار متعاظمة في تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة ، ووصف عزالدين لقاء حميدتي بمجتمع ابيي باللقاء الطيب ، كاشفاً عن قيامهم بمبادرة أطلق عليها مبادرة ” الأيادي البيضاء” حيث تتضمن توفير الأمن والاستقرار في المنطقة ، وتدعو للتعايش السلمي بين قبلتي ” المسيرية ودينكا نوك ” ، وتعهد اللوا عزالدين بحسب صحيفة الجريدة، بأنهم في الاشرافية سيمدون أياديهم بيضاء لتحقيق فرص النجاح والتوصل إلى اتفاق مع الجنوبيين يرضي كل مكونات المنطقة ، وقال اللواء عزالدين :الآن يحدث استقرار أمني في منطقة أبيي ، بيد إنه عاد وأكد أن المنطقة أحياناً لاتخلوا من بعض الاحتكاكات التي تتعلق بالنزاع حول الأراضي الزراعية في فترة الخريف .

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى