أبرز العناوينأخبار

عاجل: تجمع المهنيين يطالب الحكومة بإعلان حالة الطوارئ على خلفية السيول والفيضانات

 

تجمع المهنيين السودانيين

لنتكاتف في مواجهة فيضان النيل

أهلنا الكرام ،،،

نشهد هذا العام أحد أعلى معدلات تدفق المياه في نهر النيل، بسبب الأمطار الكثيفة في منابع النيل الأزرق بالتزامن مع ارتفاع منسوب المياه في بحيرة فكتوريا إلى مستوى قياسي، وتشير التوقعات إلى استمرار هذه التدفقات بما يعني مواصلة فيضان النيل ومزيد من الدمار بالمناطق المتأثرة على جانبيه.

وبحسب تقرير جمعية الهلال الأحمر السوداني بلغت جملة الوفيات جراء السيول والفيضانات في جميع ولايات السودان 88 حالة وفاة وبلغت جملة الإصابات 44 حالة فيما بلغ عدد المنازل التي دمرتها المياه بصورة كلية 19,984منزل و 35,215 بصورة جزئية إضافة إلى 140 مرفقا حكوميا تدمر بصورة كلية و 318 متجر ومخزن وتلف 3,201 فدان زراعي ونفوق 5,379 من المواشي.

إن هذا الموقف بالغ التعقيد الذي يواجهه أهل السودان جراء الفيضانات والسيول يقتضي أن تعلن الحكومة حالة الطوارئ في كل الولايات المتضررة، قبل أن تنتشر الأوبئة والأمراض، وأن تعلن أن البلاد في حالة كوارث حتى يتسنى وصول المساعدات الإنسانية لإغاثة وإعانة المتضررين ومد البلاد بحاجتها من الأمصال والأدوية المكافحة للأوبئة والأمراض، كما نشدد على ضرورة وضع إمكانات القوات النظامية في مساندة النفير الشعبي ودعم وإجلاء المتضررين، إلى جانب الجهود الرسمية الأخرى في كل الولايات المتأثرة.

من المؤسف أن تكون الاستجابة الرسمية ضعيفة ومتأخرة رغم التحذيرات المبكرة التي أطلقها خبراء الأرصاد، ورغم الوعود بأن يكون إعداد البنية التحتية لمواجهة خريف وفيضان هذا العام أحد أولويات صرف حملة القومة للسودان.

فيضان هذا العام يدق أجراس الخطر إذ يتوقع أن يكون الأعلى ويفوق، بمراحل، معدلات فيضان العام 1988م، نتوجه لأبناء شعبنا في كل مواقعهم لإحياء ملاحم مواجهة الفيضانات بمد يد العون وتضافر الجهود الرسمية والشعبية لتلافي ما قد يؤدي إليه هذا الفيضان من إضرار بمنازل المواطنين وممتلكاتهم.
كما نناشد كل سكان المناطق الهشة والمنخفضة المجاورة لمجرى النيل توخي الحذر والعمل على تعلية وحماية مناطقهم بالفواصل والمتاريس.

إعلام التجمع
30 أغسطس 2020م

 

الخرطوم(كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق