أخبار

ارتفاع في الأسعار وندرة السلع الاستهلاكية بكسلا

 

اشتكى عدد من مواطني ولاية كسلا من عدم توفر السلع الاستهلاكية بسبب عمليات السطو والحريق التي تمت للأسواق بالولاية عقب الأحداث التي شهدتها مؤخراً مما دفع التجار إلى ترحيل بضائعهم إلى أماكن آمنة ، واضطر المئات من المواطنين للوقوف في صفوف للحصول على احتياجاتهم اليومية .

 

وقالت مواطنة فضلت حجب اسمها: المشكلة ليست بين قبيلتي البني عامر والهدندوة فقط بل أصبحت أكبر من ذلك بكثير والسلع الاستهلاكية لا تتحصل عليها حتى لو كان لديك ثمنها لجهة أن أصحاب الدكاكين في الأحياء قاموا بترحيل بضائعهم نسبة لعدم الأمان خوفاً من نهبها ، وأردفت (لو في دكان واحد فى الحلة تلقى الناس واقفة بالصف وفاتح ضلفة واحدة و إلا يكون عندو سلاح حتى يحمى نفسه) ، وانتقدت ارتفاع أسعار السلع بصورة خيالية ، ونوهت إلى توقف الأفران منذ يومين وتحسرت على أوضاع المواطنين بالولاية وزادت البلد مشلولة والحكومة لاحس ولاخبر وطالبت بتدخل جهات طوعية لإنقاذ الأوضاع بالولاية.

من جهته جدد والي ولاية كسلا صالح عمار مطالبته للسلطات بالوقوف على مسافة واحدة في عملية تطبيق القانون، وطالبها في الوقت ذاته بأن تبتعد عن الاستقطاب القبلي.
ودعا الجهات الأمنية والعدلية باتخاذ الاجراءات اللازمة بمساءلة كل المتورطين في الأحداث وتقديمهم لمحاكمات عادلة تؤكد انتصار دولة القانون.

وقال الوالي على صفحته الشخصية في (الفيس بوك )أؤكد لكم أنني أعمل بالشراكة مع الحكومة في أعلى مستوياتها للوصول لحزمة حلول تضمن سيادة دولة القانون والمواطنة المتساوية للجميع وضمان مشاركة فاعلة لكل المجتمعات.
وأردف أثق في سماحة وتسامح أهلي في ولاية كسلا، والعمل على احترام تنوعنا وتحويله إلى عنصر قوة من خلال قبول بعضنا البعض واحترام الآخر . وأثنى صالح على زيارة الوفد الوزاري الذي زار الولاية للوقوف على تطورات الأوضاع على ضوء الأحداث التي وصفها بالمؤسفة والتي شهدتها المدينة الأسبوع الماضي وأدى إلى سقوط شهداء وجرحى، وتعرضت محلات تجارية للحرق والنهب وبعث بالتعازي لأسر الشهداء .

وطالب والي كسلا المواطنين بالتحلي باليقظة وعدم الانجراف في ما اعتبره استقطابات قبلية وعنصرية درءً لفتنة يخطط لها انصار النظام البائد وأكد أن الهدف من وراء ذلك وقف التحول الديمقراطي والحكم المدني ، ومن أجل استمرار مصالح مرتبطة بمافيا الفساد والتهريب.

وفي السياق ذاته كشف والي كسلا المُكلف صالح عمار بحسب صحيفة الجريدة، عن شروعه في إتصالات مع وزارة التجارة الاتحادية والمخزون الاستراتيجي لتوفير المواد الغذائية الأساسية لسكان الولاية لمعالجة شح وارتفاع الأسعار عقب الأحداث الأخيرة التي أدت إلى إغلاق الكثير من المتاجر بسوق كسلا أبوابها خوفاً من تكرار عمليات النهب التي تسبب فيها المتفلتين.
وقال عمار في بيان صحفي أمس “ادعو الحكومة المركزية لتسهيل انسياب المواد الغذائية إلى الولاية بأعجل ما يكون”.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق