تحقيقات وتقارير

نهر النيل.. الخطر القادم من المياه

في مثل هذه الأيام من كل عام تنطلق صافرات الإنذار محذرة من أمطار غزيرة وفيضان للنيل في القرى المجاورة له دون أن توجِد الحكومات السابقة والحالية معالجات ناجعة لهذه الفيضانات، وأبدى عدد من المراقبين بولاية نهر النيل استياءهم الشديد من التصريحات التي يطلقها المسئولون عقب محاصرة السيول لبعض القرى في محلية أبوحمد ودمار عدد من المنازل في الباوقة، وقالوا إن هذه المناطق ومنذ سنوات بعيدة وهي تواجه التهديدات عند كل خريف وفيضان، فيما كشف رئيس غرفة الدفاع المدني عن إجلاء نحو (120) أسرة محاصرة بالمياه عقب تطويق مياه فيضان نهر عطبرة لقرى (ام رهو ومشيقة بإدارية سيدون محلية الدامر وعزلها بالكامل)، وكانت الولاية قد شهدت وفاة (8) أشخاص وإصابة (4) آخرين جراء انهيار مساكن في وقت انهارت فيه مئات المنازل بين كلي وجزئي، وتشير التوقعات لارتفاع الخسائر في ظل الزيادة المطردة لمعدلات الأمطار وارتفاع المناسيب مما يستوجب اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازي.
فيما أكد المدير التنفيذي لمحلية الدامر عمر علي محمد خير اتخاذ كافة التدابير اللازمة لخريف هذا العام، داعياً لأهمية الوقوف على مستجدات العمل التي تحتاج لتدخل السريع من خلال متابعة غرفة الطوارئ مشيراً الى ضرورة تفعيل دور الجهد الشعبي ومنظمات المجتمع المدني والتنسيق المحكم بين الولاية والمحلية لمجابهة تداعيات خريف هذا العام، فيما أعلن المدير التنفيذي لمحلية بربر أسامة مجذوب بابكر عن وصول كل ما يلزم المتضررين بما فيه جوالات الردميات وجازولين الآليات كدفعة ثالثة.. مناشدًا الجميع للوقوف مع متضرري الفيضان والتعاون والتكاتف والتعاضد، فيما نبهت غرفة عمليات الدفاع المدنى والطوارئ الولائية جميع المواطنين خاصة القاطنين على ضفاف نهري النيل والعطبراوي والمناطق التي تأثرت فى الأعوام السابقة من الفيضانات بأن هنالك ارتفاعا في مناسيب نهري النيل والعطبراوي لذا تنبه الغرفة جميع المواطنين أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن مجاري الأنهار والوديان والمناطق المنخفضة حفاظًا على الأرواح والممتلكات.
تقرير: عمر حسين النور
   صحيفة الصيحة

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى