أخبار

تاور يتسلم مذكرة العائدين والمهجرين من الجنوب

تسلم بروفيسور صديق تاور عضو المجلس السيادي ، مذكرة من منظمة رعاية  السودانيين العائدين والمهجرين من دولة جنوب السودان ، والبالغ عددهم (3) ملايين نسمة والتي تضمنت قضايا الهوية ووظائف الخدمة المدنية ومشاكل المزارعين والتجار، وإسكان العائدين وقضايا الطلاب الذين تشردوا من مدارسهم .

جاء ذلك في المنبر ، الذي استضاف منظمة رعاية  السودانيين العائدين والمهجرين من دولة جنوب السودان ، تحت شعار (قوة بشرية فاعلة)، حيث قال رئيس المنظمة مدني مهدي مدني، إن المجلس السيادي قام بتكليف كل من دكتور قاسم حاج التوم  وعلي ابراهيم لمتابعة قضايا العائدين  الذين عادوا للشمال قبل العام 2005م ، والمهجرين وهم الذين تمت إعادتهم ما بعد العام 2005م من دولة جنوب السودان .

  وأضاف مهدي أن هؤلاء السودانيين لم يجدوا عند عودتهم  إلا الإهانة ، ووصف الخروج بالاضطهاد والجلاء، ولم تشفع لهم الاحتجاجات لدى  النظام المخلوع ، حتى جاءت ثورة ديسمبر المجيدة وكانت القيادات التي تؤمن بقضايا المهجرين .

  من جانبها قالت الأستاذة روضة مأمون نائب رئيس المنظمة إن العائدين  والمهجرين افتقدوا الهوية والمأوى ، ويواجهون  المتاعب منذ العام 2005م مقارنة بزملائهم الجنوبيين الذين كانوا في الشمال وتم تهجيرهم لدولة الجنوب بالرغم من أن هناك اتفاقيات دولية  تحدد حقوق هؤلاء المهجرين ولكن النظام السابق تجاهل كل تلك الاتفاقيات .

   وفي السياق نفسه أوضح محمد بابكر، سكرتير المنظمة بحسب سونا، أن هؤلاء العائدين والمهجرين يمثلون كافة ولايات البلاد ، وهنالك أسر من بينهم تصاهرت مع الجنوبيين ولكنهم لا يحملون الرقم الوطني واصبحوا الآن يمثلون (البدون) .

   فيما عدد الكناني بدوي عضو منظمة رعاية السودانيين العائدين والمهجرين من دولة الجنوب،  دور التجار السودانيين الذين كانوا بالجنوب ،  والذين كانوا سنداً للخزينة العامة ويقدر عددهم بحوالي (4) الآف تاجرعاد منهم (750) تاجراً ، فيما بلغت تحويلاتهم  في العام 2011م أكثر من (22) مليون دولار ، والآن تركوا هذا المجال للتجار اليوغنديين وغيرهم .

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى