أخبار

عقب الاتفاق على دمج القوات.. أطراف التفاوض بجوبا تبحث تكوين القوى الوطنية للسلام

بدأت اليوم “الخميس” بجوبا، جلسة مفاوضات بين وفد الحكومة السودانية الانتقالية والجبهة الثورية السودانية.
وقال القيادي بالجبهة الثورية، عضو مسار دارفور محمد زكريا في تصريح، إن جلسة اليوم تأتي لإكمال ما تبقى من جزئيات حول الترتيبات الأمنية منها قضية الأسرى، وأسرى قوز دنقو، شهداء الحركات المسلحة وتسكينهم ومعاملتهم كشهداء للقوات المسلحة.

 

وأضاف: كما يجري التفاوض حول القوى الوطنية للسلام، طبيعة ونسب التشكيل، بجانب المهام ومصادر التمويل. وأوضح: القوى الوطنية للسلام هي قوة قوامها، قوات الحركات المسلحة الجيش، الشرطة، والدعم السريع على أن يكون لقوات “يوناميد” دور رقابي وحتى تستطيع القوى الوطنية الاستفادة من دور قوات “يوناميد” والامكانات في بسط عملية نزع السلاح. وتابع: إذا تم تجاوز هذه الجزئيات سيكون التوقيع على اتفاق السلام بالأحرف الأولى غداً الجمعة ٢٨ أغسطس الحالي.

وأعلنت الوساطة الجنوبية أمس “الأربعاء” بحسب صحيفة السوداني، أن الأطراف السودانية في ملف دارفور أنهت قضية دمج القوات في إطار المفاوضات الجارية حول الترتيبات الأمنية.

وقال عضو فريق الوساطة لدولة جنوب السودان د. ضيو مطوك في تصريحات صحفية أمس، إن الوساطة ما زالت متمسكة بيوم ٢٨ أغسطس للتوقيع على السلام بالأحرف الأولى.

 

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى