منوعات وفنون

بكلماتٍ حزينة ومشاعر مؤثرة المسرحي «السر السيد» ينعي أستاذه «عثمان جمال الدين»

فى دنيا المسرحيين هذه الايام يقعد الحزن بعضه فوق بعض، بات الموت ضيفا علينا، بالكاد نرجع البصر كرة لنفقد عزيزا…يبدو الموت وكأنه فى مهمة عندنا… أحزنى جدا وآلمنى أشد الألم فقد استاذى عثمان جمال الدين الذى درسنى التمثيل واول من حدثنى عن ادويب..

يغيب هذا العزيز الذى كان يطمننى بأن ما احس به ليس ذبحة فقد كان خبيرا بالذبحات فقد فاجأته اكثر من مرة.. هاتفته اكثر من مرة وانا صديق للتدخين بأننى احس ألما فى الكتف فهل هذه من علامات الذبحة فكانت تأتينى ضحكته وهو يقول ياخ بطل خوف انت لسة صغير على الحاجات دى. كانت بينى وبينه مهاتفات كثيرة وكان حفيا بكل مكالمة بيننا،

 

ويقول السر السيد وفق صحيفة السوداني احيانا وبدون سابق موعد اجد نفسي ودكتور شمس الدين فى منزله، كنا نزوره هكذا، فهو غزير الترحاب وودود. استاذى عثمان جمال،يحرض على الكتابة ويشجع عليها ويحتفى بطلابه. ..ان فقدى له خاص جدا وحزنى عليه خاص جدا.. رحمة من الله تغشاك استاذى عثمان جمال الدين وانا لفراقك لمحزون.

 

الخرطوم ( كوش نيوز )

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى