عاصم شريف : عودة الغزال مهند للهلال

عاصم شريف : عودة الغزال مهند للهلال


– صرح نجم الهلال السابق و لاعب هلال الأبيض الحالي مهند الطاهر عن رغبته في ختام مسيرته الكروية بنادي الهلال.

– الدولي مهند الطاهر يعتبر من اللاعبين المؤثرين في تاريخ الهلال القريب و في كرة القدم السودانية عموما و بينه و بين جمهور الهلال عشق كبير نكن له كل الود و الاحترام ، فهو صاحب مهارة و تسديدات صاروخيه و نشهد له بالخلق الحسن.

– و الذي يميز مهند الطاهر عن اللاعبين الذين غادروا الهلال في الفترة الأخيرة هو رفضه اللعب لنادي المريخ رغم العرض المالي المغري احتراما للود الذي كان بين و بين جمهور الهلال.

– ذكر رئيس احدى التنظيمات المترشحة لرئاسة الهلال عن استجابته لرغبه مهند الطاهر حال فوزه برئاسة النادي.
– و صرح ايضا بتكفله بتسجيل لاعب او اثنين من نادي المريخ.

– أظن ان المرشح الرئاسي يرغب بخطب ود جماهير الهلال بهذه الوعود ، نقدر رغبته لكنه سلك الطريق الخطأ.
– لا ارى في الساحة السودانية لاعب يستحق ان يكون مادة في البرنامج الانتخابي و أن تسجيل اللاعبين في الاندية يعتبر إجراء بسيط تقوم به اللجان المتخصصة.

– تمنينا لو ان يحدثنا المرشح الرئاسي عن مشاكل الهلال الرئيسية و سبيل معالجتها مثل :
1- السعي لأسترداد اسم النادي قانونيا.
2- ترتيب البيت الهلالي من الداخل ليسع كل ابناء الهلال.
3- انشاء مشاريع تعتق النادي من جيوب الافراد.
4- ايصال عضوية النادي لعدد 20 مليون في عام على الأقل.
5- وضع خطة واضحة للفوز ببطولة أبطال أفريقيا.
– لا أدري ماذا سيفعل المرشح الرئاسي اذا تقدم لاعب آخر سابق في الهلال بنفس الطلب مثل مدثر كاريكا ، المعز محجوب ، سيف مساوي فهؤلا ليسوا أقل قدرا و مكانة بنادي الهلال.
– الطريقة المثالية في التعامل مع هذا الأمر تعتمد على خطة مجلس الإدارة في الموسم القادم.
– معلوم للجميع بان الهلال يدخل الدوري الممتاز كل موسم ليحقق اللقب و دون ذلك يعتبر إخفاقا.
– أما خطة النادي في البطولة الأفريقية للعام القادم لن تخرج من احدى ثلاث :
الاولى : السعى للفوز بالأبطال العام القادم.
الثانية : اعتبار الموسم القادم اعداد للفوز باللقب في الموسم بعد القادم او الذي يليه.
الثالثة : خطة اللا هدف.
– دع عنك العواطف و المجاملة حتى نرى امكانية عودة مهند للهلال من جديد.
الخطة الاولى تقول لا مكان لمهند في الهلال ان كان النادي يرغب بالفوز بأبطال افريقيا الموسم القادم ، لانه لم يستطع تحقيق الابطال مع الهلال و هو شاب فكيف يفعلها بعد ان صار كهلا.
– و الكهل في اللغة العربية هو الذي بلغ ثلاثون عاما.
الخطة الثانية تقول يمكن تسجيل مهند لسته أشهر مع عدم قيده افريقيا و بذلك يكون قد حقق مبتغاه و لم يتأثر الهلال بفقد خانه افريقيا.
– الخطة الثالثة خطة اللا هدف يمكن ان يسجل فيها الفريق مهند الطاهر و يقيده أفريقيا لان هذه الخطة مضمونها لا يهم  بلوغ الهلال لدوري المجموعات او خروجه من الدور الأول.
– أعتقد ان الكاردينال كان يعمل بخطة اللا هدف بالرغم من تصريحه عن رغبته في تحقيق كأس الابطال.
– إلا انني كمحلل رياضي لا أهتم بالتصريحات و الاقوال اكثر من عملك على الواقع مثل المعسكرات الناجحة و التعاقد مع لاعبين مميزين و جهاز فنى متمكن و تهيئة المناخ المناسب و الكثير الكثير من الاسباب التي تقودك للفوز ببطولة الأبطال.

…….
و لنا لقاء بإذن الله.

اترك رد