تحقيقات وتقارير

شعارهم(دم الشهيد لو راح.. أنا وانت مسؤولين) الثوار يحيون ذكرى مجزرة فض اعتصام القيادة العامة

 

خرج آلاف الشباب في كافة مدن السودان المختلفة وأريافها خلال الساعات الأولى من فجر الأربعاء الذي يوافق الثالث من يونيو ذكرى تأريخ فض اعتصام القيادة العامة الذي راح ضحيته أعداد كبيرة من الشهداء والمفقودين.
(١)
تقدم الثوار بمنطقة الكلاكلة أبو آدم وشرق ناحية تقاطعات الشوارع الرئيسة والبعض الآخر داخل شوارع الأحياء، كذلك خرجت بري والديم وهم يحملون صور الشهداء يهتفون بشعارات الثورة (دم الشهيد ما راح ملابسنا نحن وشاح)، (دم الشهيد دمي أم الشهيد أمي)،فيما قام بعضهم بحرق الإطارات في الشوارع تخليدا لذكرى فض الاعتصام وتأكيدا بان نار الثورة حية. واتضح ذلك من خلال الشعارات التي كان يرددونها (ثورتنا مستمرة) ، (لن ننسى ..لن نغفر) .
(٢)
في الوقت الذي ضجت فيه الأسافير بصور فض الاعتصام من حرق الخيام وضرب الثوار ودموع الحزن والفراق التي ظهرت في ملامح المعتصمين وصور الفتيات وهن بين أيدي العسكر وصور الشهداء وهي علي الارض وصور اخرى للثوار وهم مكبلون على الأرض، فيما كتب بعضهم بوستات على الفيس بتوجيه تساؤل للجنة فض الاعتصام من الذي فض الاعتصام؟ أين حق الشهداء؟لماذا لم تظهر نتائج التحقق حتى الآن بالرغم من وجود كل الأدلة والفيديوهات التي تكشفت عن تورط بعضهم في فض الاعتصام،فيما سأل البعض الآخر(هل ضاع حق الشهداء بسبب المناصب؟)
(٢)
ونشر عدد كبير من الشعراء نصوصا شعرية عن الشهداء وتصوير مجزرة فض الاعتصام بمشهد باكٍ ومؤثر للغاية سردوا من خلالها تفاصيل تلك الليلة وما سببته من جرح عميق في قلوبهم لم يندمل بعد ، فيما قامت مجموعة من الفنانين بتقديم عدد من اللايفات والتسجيلات لأغنيات خاصة بالثورة والشهداء مطالبين من خلالها القصاص للشهداء ، تارة يواسون فيها أمهات الشهداء وأسرهم وتارة يعرضون صور الشهداء في بعض المقاطع،فيما اتفق الجميع علي شعار (دم الشهيد لو راح..أنا وانت مسؤولين ).

تقرير : محاسن احمد عبد الله

     صحيفة السوداني

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى