أخبار

السلم الأفريقي يطالب مجلس الأمن التمديد لـ(يوناميد) حتى نهاية 2020

طلب مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي من مجلس الأمن الدولي تمديد ولاية يوناميد حتى 31 ديسمبر المقبل ودعا في ذات الوقت إلى الفصل بين مهام حفظ السلام في دارفور وعملية التحول الديمقراطي في السودان.
وناشد مجلس السلم الافريقي في اجتماع عقده في 21 مايو ” مجلس الأمن دراسة الوضع في السودان بشكل منفصل عن ولاية العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) وضمان أن تكون البعثة الجديدة التي سيتم نشرها في السودان تحت الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة”.

 

كما دعا إلى احترام سيادة السودان والأولويات التي حددها رئيس الوزراء السوداني في رسالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 27 فبراير 2020 والتي ترفض نشر قوات دولية في البلاد.
وطلب المجلس كذلك تمديد ولاية العملية المختلطة حتى نهاية العام لأن عمليات الإجلاء تأخرت بسبب الأوضاع التي خلفها تفشي الفايروس التاجي وإغلاق المطارات والموانئ.

 

وقال مجلس السلام والأمن الافريقي: “يقرر تمديد تفويض يوناميد، كما هو وارد في قرار مجلس الأمن 2495 (2019)، حتى 31 ديسمبر 2020 نتيجة لتأثير جائحة كوفيد 19 على حركة قوات يوناميد”.
يشار إلى ان قوات اليوناميد يجب ان تغادر دارفور بحلول 31 اكتوبر 2020.

وفيما يتعلق بمحادثات السلام في جوبا، شجع المجلس بحسب صحيفة الجريدة، الأطراف السودانية على إظهار التزام حقيقي بالسعي إلى سلام دائم.
وفي السياق ذاته، دعا المجلس مفوضية الاتحاد الأفريقي إلى تكثيف دعمها لعملية السلام في جوبا وضمان توفير الدعم السياسي الكافي.
كما أشاد المجلس للمرة الأولى بالدور الذي تلعبه المرأة السودانية في الثورة السودانية، ودعا الحكومة إلى ضمان “حقوق المرأة والمشاركة المتساوية في عمليات صنع القرار في الهيئات الانتقالية”.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى