أخبار

القيادي السابق بالشيوعي”البندر” يتراجع عن الإساءة للفقيدة “قدح الدم” عقب تسريب محادثته

تراجع القيادي السابق بالحزب الشيوعي د. صلاح البندر، عن تسجيل له أساء للمستشارة السودانية الفقيدة ” نجوى قدح الدم”، متهماً جهات، وصفها بالمحترفة وربما مخابرات، قامت بمنتجته وفبركته.

 

موضحاً بأنها كانت محادثة تلفونية خاصة مع دكتورة مها باحثة من جامعة الخرطوم في السودان، ولكن تم تسريبها من جهة ما ومنتجتها بالحذف باحتراف ونشرتها كالهشيم ولا استبعد ان تكون استخباراتية، بحسب قوله. موجهاً أصابع الاتهام لعدد من الجهات التي قد تكون وراء هذا النشر المكثف للمقطع الصوتي.

 

وقال “البندر” بحسب صحيفة السوداني:  أن عمالة أشخاص يُحاسبوا عليها كأفراد ولن تكن وصمة عار لقومية كاملة هي الفلاتة (الفولاني) الذين يبلغ تعدادهم ما يقارب 8 ملايين نسمة في السودان.

وتابع: تم الحذف والتلاعب بالتسجيل لاسباب اولا لتشوية سمعتي والانتقام من فضحي لمخططات ماسونية وغربية وعربية بشكل متواصل وكانت موجعة لدوائر تواصل تنفيذها لمخططات اجنبية.

 

نافياً عنه النزعة العنصرية، قائلاً: أنه لايميز بين اولاد بحر واولاد غرب وفلاتة ورطانة وعبيد واحرار، وان السودان بوتقة انصهار لهجرات متواصلة من كل الجهات ومختلف العناصر على مر التاريخ من الشمال والشرق والغرب وحتى الجنوب الدينكا والنوير هاجروا من منطقة البحيرات الى السودان.

وكان حديث “البندر” قد لاقى استنكاراً من قبل مجموعة ورد ذكرها في التسجيل، مما أثار غضبها إذ عدته موجها لها.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى