أخبار

الشيوعي: لا بد من اجراءات لحماية ممتلكات المواطنين من عدوان العصابات الاثيوبية

قال الحزب الشيوعي السوداني إن العدوان الأخير جاء كسلسلة من الاعتداءات من قبل العصابات المسلحة الإثيوبية التي استغلت ضعف النظام البائد وتفريطه في سيادة البلاد بإحتلالها لمنطقة الفشقة و الإستمرار في عدوانها دون ردع ، وأضاف لكن يجب أن تتفهم الحكومة الإثيوبية وقواتها أن التغيير الذي تم في السودان يعني ضمن أشياء أخرى إستعادة السيادة الوطنية وحماية الأراضي السودانية.
وقال تصريح الناطق الرسمي للحزب فتحي فضل تم العدوان الأخير بعد محاولات الحكومة الإنتقالية في الحوار مع الجانب الاثيوبي للوصول إلى حل ثنائي سلمي يحمي ويحترم حدود البلدين ،لكن تكرار العدوان المسلح وقتل الأبرياء والاستيلاء على ممتلكات المواطنين يدعو لاتخاذ إجراءات مناسبة من قبل الحكومة السودانية الإنتقالية لحماية الحدود وسيادة الوطن وأمن واستقرار المواطن السوداني في بلاده والذي من شأنه أن يجعل الحكومة الإثيوبية تحترم القانون الدولي وميثاق الإتحاد الإفريقي وتوقف العدوان عن بلادنا.
وحذر الشيوعي بحسب صحيفة الجريدة، من حشد الحكومة الإثيوبية لجيشها على الحدود بصدد التصعيد العسكري والاقتتال ، وأكد أن الحزب يرى أن هذه الخطوة التصعيدية ليست هي الخيار ولا الحل لكلينا شعبنا السوداني والشعوب الإثيوبية ولابد من اللجوء إلى الاتفاقات والمواثيق الدولية التي تتناول مثل هذه الأمورحيث انه دور الإتحاد الإفريقي والايقاد ومجلس الأمن أن يضع التحكيم الدولي لمعالجة قضايا الحدود . وليست ببعيده عن الاذهان قضية حلايب وشلاتين .
ودعا في نفس الوقت القيادات الوطنية والديمقراطية لشعوب إثيوبيا للتدخل الفوري لوقف الاعتداءات المسلحة المتكررة على السودان اوإدانة عمليات القتل والقرصنة التي تتم من قبل المليشيات والعصابات المسلحة.
الخرطوم: (كوش نيوز)

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى