أخبار

ساعات بين نهاية ألم «مجاهد» من «كورونا» وعودته إلى محاربة الفيروس في شوارع الخرطوم

 

«كنا وزملائي على ثقة بأننا في لحظة ما سنصاب بالكورونا بصفتنا متطوعين صحيين، لكننا نعرف أننا لا يمكن أن نتوقف عن عملنا، رغم هذه المخاطر»، هذا ما قاله الشاب الناشط في الدعم الصحي الطبي مجاهد عبد الله أحمد، الشهير بـ«مجاهد قديم»، لـ«الشرق الأوسط» بعد ساعات من تعافيه من فيروس كورونا المستجد، وخروجه من مركز العزل الصحي.

 

«مجاهد قديم» أحد النشطاء في مبادرة «شارع الحوادث» لتوفير الدواء للأطفال الفقراء غير القادرين على شرائه، التي أخذت اسمها من الشارع المار أمام حوادث مستشفى الخرطوم ومستشفى الأطفال، حيث يتوزع أعضاء المبادرة من الجنسين هناك ليلتقطوا دموع أم عجزت عن ثمن دواء لطفلها المريض، أو أب كاد «القهر» يقتله قبل فلذة كبده المريض، ثم تطورت لمبادرة توفر الدواء والخدمة الطبية للفقراء، بلغت حد بناء مستشفيات عبر الجهد الشعبي.

 

بالتقاط قديم، ورفاقه أحمد إدريس (الصيني) ويوسف هندوسة، لوباء «كوفيد-19»، افتقدهم شارع الحوادث والمرضى الفقراء، لكن ثلاثتهم تعافوا من الوباء، وعادوا أكثر عزماً بعد تجريب معاناة أن تكون مريضاً. يقول قديم: «كنا نعمل مع وزارة الصحة في عدد من المجالات، مثل التعقيم وغيره، وبالطبع نعرف أننا معرضون لالتقاط الفيروس».

 

ويتابع: «نتيجة للمخالطة، أصيبت زميلتنا (د. نهاد) وآخرون. ولأننا نعمل معاً، أجرينا الفحص في 28 أبريل (نيسان) الماضي».

ويوضح قديم أنهم أصيبوا بالقلق والتوتر بانتظار النتيجة، رغم استعدادهم وتهيئتهم لاحتمالات إصابتهم القوية، ويقول: «رغم أننا كنا على معرفة بأننا معرضون لالتقاط الفيروس في أي لحظة، أصابنا القلق ودخلنا في حالة من التوتر بانتظار نتيجة الفحوصات».

ويشدد قديم على أنهم، ومع معرفتهم بالاحتمالات الكبيرة للإصابة بالفيروس المستجد، يعرفون كذلك ألا سبيل للتوقف عن العمل، ويقول: «لو توقفنا لزادت نسب انتشار المرض كثيراً».

 

«الحمى الشديدة المصحوبة بكحة خفيفة وصداع خفيف، ووهن الجسم وآلام المفاصل»، وهي الأعراض المثالية للإصابة بكورونا، اختبرها قديم لكنه قاومها، يقول: «هي أعراض حادة، لكني قاومتها، وعزلت نفسي قبل ظهور نتيجة التحليل في مكان خارج البيت».

لم يضطر مجاهد قديم للاتصال بالسلطات الصحية لأنها قريبة منه كونه متطوعاً، وقال: «لم تكن استجابتهم سريعة أو بطيئة، واستغرق الأمر لحين توفير غرفة عزل لي يوماً واحداً بعد ظهور النتيجة إيجابية».

استقبل قديم ورفاقه نتيجة الفحص التي أكدت إصابتهم بكورونا بـ«الضحك»، وشر البلية ما يضحك. يقول: «نعرف أننا سنصاب اليوم أو غداً»، ويتابع: «بالطبع، أصبت بالخوف في بداية فترة العزل، لكن وجود الأصدقاء والدعم المجتمعي الذي توفر لنا ساعد في رفع معنوياتنا لنقاتل المرض».

 

ويصف قديم فترة العزل بأنها كانت «لطيفة، وقد أسهم الكادر الطبي المؤهل المحترم في رفع معنوياتنا»، ويوضح: «كانون يقيسون درجات الحرارة، ويراقبون التنفس، ثم يقدمون الأدوية: أسبرين، وفيتامين سي، وباندول للحمى، وفولك أسيد، وأدوية بلدية مثل (القرض) أثبتت فاعليتها في تخفيف حدة الأعراض».

 

وقد خاض قديم تجربة مواجهة كورونا بمعونة طاقم طبي وصفه بأنه خلاق، فبدأ التحسن خلال الأسبوع الثاني من العلاج، إذ يقول: «عانيت حمى شديدة، ومعها وجع حلق، وفقدان لحاستي الشم والذوق، ومن الصداع أحياناً، ثم بدأت التحسن بعد أسبوع».

وبمعنويات عالية يقول قديم: «خرجت من تجربة كورونا بأننا شباب السودان قادرون على هزيمة أي عدو»، وأضاف: «أقول لأهلي هذا المرض ليس عيباً أو وصمة، وعلى المجتمع التحلي بالوعي لعدم تجريم الأمراض والمرضى، بل علينا الوقوف معهم وإسنادهم».

 

ويعد قديم تجربته مع كورونا وتعافيه تجربة كشفت له مكامن قوته وقدرته على التحمل، وبحسب الشرق الاوسط، يقول: «نحن المتطوعين كنا ننظر للمرض من خارجه، لكن تجربة كورونا أدخلتنا داخل المرض فأفادتنا كثيراً، ما يدفعنا للمواصلة»، ويضيف: «رغم التسهيلات التي تتوفر لي، فقد عانيت قسوة المرض، فكيف بمن لا تتوفر لهم أي تسهيلات، لذلك خرجت من التجربة أكثر إصراراً على بذل مزيد من الجهود لمساعدة المرضى».

 

قديم يشدد على البقاء في المنزل من أجل حماية «الأحبة»، ويقول: «لو كان لي الخيار، فسأبقى في البيت للمحافظة على أحبتي من المرض، لكن لا خيار لي غير مساعدة المرضى. ومع ذلك، خليكم في البيوت، وحافظوا على أرواحكم وأرواح من هم حولكم، فهذا مرض يقتل الحبيب والخصيم معاً».

الخرطوم(كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى