حواراترياضة

ميرفت حسين:النسخه الاولي لدوري السيدات فاقت التوقعات .. وكورونا منعتنا من المشاركة في سيكافا ..

 

تحديات وصعوبات وعراقيل سياسية واجتماعية كانت تشكل جدارا عازلا وحاجزا صلبا في قيام منافسة للسيدات خلال السنوات الماضية ..ولكن رغم كل الظروف الصعبة والقاهرة نجحت لجنة كرة القدم للسيدات التابعة للاتحاد السوداني لكرة القدم من قيام اول نسخه للدوري الممتاز للسيدات وحققت المنافسة نجاحا كبيرا ومنقطع النظير من كافة الجوانب الادارية والتنظيمية والفنية …
الوطن جلست مع الاستاذة ميرفت حسين رئيس لجنة كرة القدم للسيدات بالاتحاد السوداني لكرة القدم وابحرنا معها في عدد من النقاط التي تهم المنشط وخرجنا منها بالافادات التالية …

 

في البدء استاذة ميرفت حسين نتعرف علي رؤية لجنة كرة القدم للسيدات محليا وكيفية الوصول بها الي المشاركات الخارحية ..؟

… كرة القدم للسيدات اصبحت جزء من منظومة الاتحاد السوداني لكرة القدم المتكاملة وافتكر ان من مهام واهداف هذه اللجنه العمل علي تاسيس نشاط كرة القدم للسيدات ونشر ثقافه المنشط بالعاصمه والولايات بالفعل في البداية واجهتنا صعوبات واعتقد ان التحدي الاكبر الذي واجهنا تمثل في ان هذا النشاط جديد كليا باعتبار ليس هنالك نشاط رسمي مسجل باستثناء دورة خماسية لعدد من الاندية والجامعات كانت في عام ٢٠١٦ ولذلك كان لابد من قيام عمل موسس ومتكامل بتكوين عدد من الاندية بالاتحادات المحلية وفق اطر قانوني ومن بعدها التخطيط في قيام منافسات علي كافه الاصعدة والمستويات السنية واحسب ان تاسيس عمل بهذا الحجم بالتاكيد شي ليس بالامر الساهل.. وكنا نهدف لاختيار منتخبات تشارك في المنافسات القارية والمعروف عدم وجود منافسات علي مستوي الاندية قاريا ..ولكن توجد منافسات علي مستوي المنتخبات ونطمح من هذه الخطوة في الوصول الي الغاية ..

اذنا كيف تنظري لمستقبل كرة القدم للسيدات …؟

…حسب وجهة نظري المتواضعه وبحكم موقعي في رئاسة اللجنة افتكر ان مستقبل زاهر ينتظر كرة القدم للسيدات في السودان وبالاخص بعد البداية القوية والنجاح الذي حققه الدوري الممتاز للسيدات في موسمه الاول وهذه المنافسة منحتنا مؤشرا ايجابيا وكل توقعات الفنيبن تؤمن علي ان هذا النشاط سيجد حظه من الاهتمام والرعاية خلال المرحلة القادمه ..

بتقييمك الشخصي للنسخه الاولي للدوري الممتاز للسيدات ..؟ …..صراحه بدون اي مجامله ما حققته النسخه الاولي من دوري السيدات فاق كل التوقعات والتصورات اضف لذلك الاهتمام الكبير الذي حظيت به المنافسة من قبل قادة الاتحاد السوداني لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة والاتحادات المحلية بالاضافة للزخم والحضور الاعلامي الواسع غلي مستزي اجهزة الاعلام المختلفه التي لعبت دورا مهما في تسليط الاضواء بصورة جيدة مما جعلنا ان استبشرنا خيرا ان يتواصل النشاط بفاعلية في المواسم المقبلة وتحقق التجربة النجاح ..
الدوري الممتاز للسيدات ما بين القبول والرفض ؟ …بالتاكيد اى تجربة جديدة قابلة للقبول او الرفض والذين يرفضون دوري السيدات لديهم مبررات ودوافع ووجهة نظر مختلفه ونضعها في الحسبان والاعتبار… ولكن نحن في اللجنة نحاول نعمل جاهدين خلال الفترة القادمه علي استقطاب اكبر عدد من المؤيدين للفكرة .
بالتاكيد هناك معوقات وتحديات تواجه عمل اللجنه ..؟

….حتي هذه اللحظة عمل اللجنه يسير بصورة جيدة منذ بداية التكوين وهنالك تنسيق وتعاون مثمر بين اعضاء اللجنه ومجلس ادارة اتحاد الكرة بقيادة الخبير د كمال شداد الذي ظل يدعم اللجنه ويسعي لتنفيذ كل برامجها ومشاريعها … واكبر المعوقات تستهدف تسجيل عدد من الاندية ومحاولة اقناع الاسر علي ممارسة البنت للرياضة ولدينا برامج وخطط في نشر ثقافه كرة القدم للسيدات الشي المعروف ان جميع الانشطة الرياضية لديها تواجد نسائي ولكن شعبية كرة القدم منحت بعدا اخر ..
وثقتي كبيرة في اعضاء اللجنه في القيام بدور ايجابي وكبير في هذا الصدد ونامل ان نشاهد المواسم القادمة مشاركة اكبر عدد من الاندية ..

ما هي ابراز ملامح وخطط اللجنه للمرحلة المقبلة ؟

…..ابرز ملامح وخطط اللجنه تتجسد نحو التركيز علي نشاط البراعم والناشئيات ولدينا خطه وبدانا في انشاء خمسة مراكز ونطمح في الوصول الي رقم (٣٠) مركزا بمدارس مرحلة الاساس في المحليات المختلفه والتركيز علي هذه المشروع الذي يفتخر بها الاتحاد الدولي والافريقي ..والان مشروع ينتظم عالميا يتمثل في كرة القدم عبر المدارس سوف ينصب نركزينا علي هذا الجانب في المستقبل ..

ما هي رؤية لتجديد خارطة الموسم الرياضي عقب تداعيات فيروس كورونا ..؟

…كانت هنالك رؤية جديدة نتطلع لعكسها في النسخه الثانية لدوري السيدات ولكن الظروف الصحية التي تمر بها البلاد من جراء انتشار فيروس كورونا اوقفت النشاط الرياضي نسال الله ان ينحسر هذا الوباء ويعود النشاط الرياضي ..ولكن لدينا رؤية متجددة واكثر تطورا في الدوري الممتاز للسيدات نحاول من خلال تلافي سلبيات النسخه السابقه .

هل نتوقع مشاركة خارجية للمنتخب الوطني للسيدات في بطولة خارجية ..؟

…بالنسبة للمنتخب الوطني للسيدات وعقب انتهاء النسخه الاولي من دوري السيدات كلفت اللجنه الفنية بقيادة الخبير احمد بابكر الفكي وتم اختيار ٣٣ لاعبة كاول نواة لمنتخب سوداني وكنا بصدد الاعلان عنه في احتفال مبسط ولكن لظروف الجائحه تم تاحيل الحدث لوقت لاحق ..وكذلك كنا بصدد تنفيذ جدول تدريبي علي المنتخب وتلقينا الضوء الاخضر من اتحاد الكرة للمشاركة في بطولة سيكافا ولكن بسبب الاوضاع الصحية حالت دون ذلك

كرة القدم للسيدات بالصالات ماذا عنها … ؟

.. نعم هنالك تنسيق كبير بينا ولجنه الصالات لكرة القدم وسندعم هذه الخطوة في المستقبل من اجل قيام منافسات للصالات علي مستوي الاندية وهذه احدي البرامج المناط بها من قبل لجنه كرة القدم للسيدات ونامل ان تسعفنا الظروف والامكاتيات في قيام هذه البرامج …

كيف تنظري لشكل التعاون بين الاتحاد الافريقي والدولي ..؟

….من خلال نجاحنا في قيام النسخه الاولي لدوري السيدات وصلتنا برقية تهنئة واشادة من الاتحاد الدولي لكرة القدم علي البداية الجيدة وهنالك تنسيقف كتكامل ما بيننا والاتحاد الدولي والافريقي بخصوص المهام والدور الكبير تلعبه كرة القدم للسيدات ..بالتاكيد همالك تعاون وتواصل وتنسيق متكامل بين الاطراف ..

هل لديكم شراكة مع جهات راعية اخري ..؟

….بالتاكيد اللجنه لديها علاقات مع كافه الجهات وايضا لدؤنا شراكة في جهات اخري وفتحنا الابواب من اجل المساعدة في نشر اللعبة مع جهات راعية وعدد من المؤسسات ابدت تعاونها واهتماما بالفكرة ..

 

 

 

حوار : ادريس كسلاوي

صحيفة الوطن

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى