محمد ميرغني: الفن مات و دفن مع ناس وردي اعتزلت الغناء نهائيا لهذا السبب الثورة تمت سرقتها…. وعندي نفسيات من وضع البلد

محمد ميرغني: الفن مات و دفن مع ناس وردي اعتزلت الغناء نهائيا لهذا السبب الثورة تمت سرقتها…. وعندي نفسيات من وضع البلد


يعتبر الفنان محمد ميرغني من كبار الفنانين الذين أثروا الساحة الفنية بأجمل الأغنيات و الالحان التي ظلت راسخة في وجدان جمهوره و معجبيه، إلا أنه ابتعد مؤخرا عن الساحة الفنية و ليس لديه منتوج فني جديد بعد حالة الإحباط التي انتابته بسبب الاوضاع في البلد.

 

التقت به(كوكتيل) في هذا الحوار الذي عبر فيه كالمعتاد عن آرائه بكل وضوح و صراحة عن الراهن الفني و السياسي..لنتابع ماذا قال.

 

اختفيت فترة طويلة من الساحة الفنية و ظل ارشيفك الفني حاضرا؟
اختفيت لانو عندي نفسيات من الوضع الحاصل في البلد الما معروفة ماشة وين، و الحمد لله علي ارشيفي الفني الموجود.

 

أصبحت غير قادر على الغناء…هل ستعتزل؟
انا اعتزلت الغناء فعليا و بصورة نهائية لأنني وصلت مرحلة اليأس بسبب ما اشاهده من هرجلة في الساحة الفنية ، و الفن الحقيقي ما بأكل عيش عدا فن (الجبجبة) و الهجيج..

 

لماذا هذا الاستسلام؟
انا مريض و البلد أصبح لا ينفع فيها الغناء، (غنينا زمااان و اكتفيت بالقديم ، و السودان زاتو انتهى)

 

البلد في مرحلة تغيير في ظل حكومة الثورة؟
صمت برهة ثم قال:(وين الحكومة؟ وين الثورة؟ كانت ثورة و اتسرقت.

 

وضح اكثر؟
من المفروض أن اي ثورة تقوم تصحح الأوضاع التي من أجلها قامت، هذه الثورة قدم فيها الشباب ارواحهم و لكن حتى اﻵن لم يطرأ جديد و لم تصحح الأوضاع بل إنه تم تغييب الثوار الحقيقيين من المشهد بصورة متعمدة.

 

من الذي غيبهم؟
الساسة الذين سيطروا على كراسي السلطة و هم لم ولن يقدموا شيئا للسودان، كذلك الأحزاب عليها أن تبتعد فهي لن تقدم شيئا، مثلا الحزب الشيوعي داخل الحكومة و يحارب فيها ، اما حزب الامة فكارثة جميعهم ليس لديهم جماهيرية و لن يقدموا للبلد،لقد قنعت من خيرا فيهم و أشعر بأن هذا البلد ستقوم فيه حرابة و سيتم تقسيمه و خلال فترة من الفترات سنقول كان يوجد بلد اسمه السودان.

 

اذا من سيصحح المسار؟
سيصححه الثوار الشباب الذين أزاحوا عمر البشير من كرسي الحكم و اسقطوه ،مثل العمال و الرعاة و الأطباء و المهندسين و المعلمين بعيدا عن الأحزاب.

 

انت اتحادي ديمقراطي؟
اين هو..انتهي.

 

ما رأيك في الفنانين الموجودن في الساحة؟
لا يوجد فن،الفن مات و دفن مع ناس وردي.

 

ابنك وليد أيضا فنان و يمتلك صوتا جميلا…هل دعمته؟
ماذا أفعل له ،عليه أن يشق طريقه وحده.

 

قلت حدتك و هجومك الشديد علي الفنانين؟
لقد بح صوتي و قنعت من خيرا فيهم لأنهم يفعلون ما يريدون و لا يقبلون النصيحة التي كنا نقدمها لهم باعتبارنا اصحاب تجارب سابقة.

 

ما رأيك في البرامج التي تقدم علي الفضائيات في رمضان؟
كلها غنا في غنا و فاقد الشيء لا يعطيه.

 

اي القنوات تشاهد؟
أحيانا أشاهد تلفزيون السودان فيه بعض البرامج الجميلة و اتابع الاخبار.

 

اخيرا..؟
اهم شيء في السودان هو القمح ثم ننتظر رحمة الله.

 

حوار : محاسن أحمد عبد الله

 

الخرطوم  ( صحيفة السودان )

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد