ناهد قرناص تكتب : السمين .. يقع

ناهد قرناص تكتب : السمين .. يقع


(السمين ..يقع ..والضعيف يقيف) ..لعبة الطفولة التي كانت تروج للرشاقة والنحافة دونما قصد …وربما كانت لها معاني اخر لم ندركها في حينها ..اللعبة التي كانت تعتمد على اللف في دائرة ( اللف والدوران لا يؤديان ذات المعنى ) ..بعد فترة قصيرة يبدأ ذوو الاحمال من الشحوم في التساقط ..أما بلفة الرأس أو (قومة النفس ) بينما تجد ذلك (المعصعص الكملان من لحم الدنيا ) …لا يزال يلف ويدور ..إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا.
فيروس الكورونا فعل بالعالم ذات الشئ ..جعلنا نلف وندور في دائرة ..وسرعان ما تساقط اصحاب الكروش ..أولئك الذين كنا نحسدهم على (الصحة ) ..بريطانيا رأسها لف ..واسبانيا نفسها قام ..أما ايطاليا داخت عديل ..وامريكا ست الرصة والمنصة ..لا زالت تكابر وهي تلف في الدائرة وان بانت عليها علامات الأرهاق والتعب …والدوران مستمر والكورونا لا تتوقف ..والسمان يتساقطون واحدا تلو الآخر ..
(ما علينا ..نحن ذاتنا لا سمان ولا حاجة) ..لكن المشكلة من يقنع الكورونا بذلك ؟ من يذهب للفيروس ويهمس له في أذنه ..(خف علينا شوية ..نحن ما زي الانت جاي منهم ..) من يفعل ذلك ويكفينا شر القتال ؟ ..من يقول للناس (الحايمين) ليل نهار دونما داع ..اننا (ضعاف ) فعلا ولو جانا الوباء جد ..جد ..سيصيب المئات ..والمستشفيات لا قبل لها بالأوبئة العادية دعك من الجائحات الثقال مثل كورونا؟ ..من يقنع ذلك الشاب الذي قال بملء فيه في التلفزيون ..نحن لا بتجينا كرونا ولا مكرونة ..؟من ؟
الذي حدث مؤخرا فيما يخص الحالة رقم 6 ..كان مخيبا للأمال من جميع النواحي ..لم أستطع أبداً التعاطف مع الأسرة المتعلمة التي لم تكن في مستوى المسؤولية المجتمعية المتوقعة من أسرة تقود مسيرة التعليم في البلاد ..وكان من المفترض أن تحدث مكاشفة بالتفاصيل منذ بداية الحدث ..طيب لم يكن تصرف الأسرة جيدا ربما أعمتهم العاطفة ..ربما لم يحسبوها صاح ..ما بال الأطباء الذين تعاملوا مع الحالة (بسبهللية) ؟ لا يوجد أي سبب يجعلهم يتعاملون بتساهل مع حالة تظهر عليها اعراض الوباء.. فقط لانهم لا يعلمون انه كان في الخارج !!..طيب الا يوجد احتمال ان هناك حالات في الداخل ؟ دعك من هذا وذاك ..اليست البلد في حالة حرجة ..والمستشفيات يجب أن تكون في حالة تأهب ويجب معاملة أي حالة كمشتبه بها حتى يثبت العكس ؟..
كما يقول المثل (غلطة الشاطر بألف ) ..و الغلطة هنا ليست بالف فقط ولكن بالف مليون ..القصة ما لعبة انما أرواح ناس …لذلك لا ينفع التساهل ولا المجاملة ..أي حالة تأتي المستشفي ولو بأعراض الزائدة الدودية ..لابد من التعامل معها كحالة اشتباه حتى تظهر نتائج سلبية ..ولابد من رفع حس المسؤولية لدى الجميع اطباء ومواطنين ..هنا ولأن الشئ بالشئ يذكر يحق علينا رفع التحية والامنيات بالصحة والعافية لطبيب الاسنان الذي أعلن عن تعامله مع الحالة 6 وعزل نفسه وانذر كل من تعامل معه بذلك الاجراء لمدة 14 يوم ..هذا هو بالضبط ما نرجوه في الأيام القادمات ..والجفلن خلهن ..اقرع الواقفات .
# اغسل يديك بالماء والصابون
#خليك في البيت ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد