ضياء الدين بلال يكتب : (وصمة اجتماعية) !!

ضياء الدين بلال يكتب : (وصمة اجتماعية) !!


-١-
سؤالٌ مهم وحساسٌ يستحق توفيرَ إجابةٍ صادقة وصريحةٍ وسريعة:
ما الذي يجعل بعضَ الأسر السودانية تقاومُ بشراسة فكرةَ إصابةِ أحد أفرادها بمرض الكورونا؟!

بل كثيرون يرفضون وضعهم في حالةِ اشتباهٍ حتى يتم الحسمُ بفحص معمل استاك!

حكى لي قادمٌ من إحدى الدول الآسيوية كيف أن مرافقيه من السودانيين كانوا يخضعون للفحص في المطارات بتفهم وتجاوب .

وما إن وصلت الطائرة مطار الخرطوم إذا بهم يرفضون- بغضب- إخضاعهم للفحص :(يا زول زح جهازك ده مني)!

-٢-
وزارة الصحة قالت في بيان لها: إن 50% من الركاب القادمين من الخارج قاموا بكتابة معلومات مغلوطة وأرقام هواتف خاطئة، لذا لم تتمكن من متابعة حالتهم الصحية !

الوزارةُ ناشدت أصحاب الأرقام المزيفة والمعلومات المغلوطة الاتصالَ على الرقم (221) حرصاً على صحتهم وصحة أهلهم!

طلبٌ غريب ورجاءٌ كسول ورتيب: كيف لمن تهرَّب منك أمس بكامل إرادته، أن يأتي إليك اليوم طائعاً مختاراً؟!

بمجهودٍ قليل كان يمكن للوزارة أن تهتدي لمن تريدُ عبر قاعدةِ البيانات المرتبطة بالجوازات والرقم الوطني !

-٣-
في دولةٍ مثل العراق بلغت مأساةُ المصابين بفيروس الكورونا حدَّ أن المشارح امتلأت بجثامين الموتى، لأن الأهالي أصبحوا -بجهلٍ -يرفضون دفنهم في مقابرهم!

القسوةُ وصلت إلى أن بعضَ العشائر فرضت حراساتٍ مسلحة لمنع دفن ضحايا الفيروس اللعين!

بعضُ الدول الأوربية ومنها إيطاليا شرعت في الترتيب لمنع أجهزة التنفس الصناعي عن كبار السن !

-٤-
الكورونا لم تعد مرضاً فيروسياً قدرياً متعلقاً بالصحة، للأسف أصبح وصمة اجتماعية تأباها وتُنكرها الأسرُ لمنسوبيها حتى ولو ترتَّب على الإنكارِ الموتُ والعدوى!

في السودان الوضعُ أسوأُ وأكثرُ تعقيداً حيث تتقدم الاعتباراتُ الاجتماعية على أي شيءٍ آخر حتى الحفاظَ على أرواح البشر!

-٥-
مصدرُ تلك الحالة اللا إنسانية أنَّ مجملَ الخطاب الإعلامي المتعلق بالمرض يمضي في اتجاهٍ واحد.

التحذيرِ من المريض والتخويفِ من الاقتراب منه، واعتباره هو والفيروس سواء!

كان بالإمكان تبني خطابٍ إعلاميٍّ إنسانيٍّ ذكيٍّ وحصيف، يحققُ الهدفين:

التنبيه من مخاطر انتقال العدوى والأخذ بالتحوطات، وإبراز التعاطف مع المصابين وإبداء الحرص على شفائهم !

أسوأُ ما في مرض كورونا: أقربُ الناس للمريض يتملكُهم الخوفُ منه، أكثرَ من الرغبة في شفائه!!

-٦-
في الدول التي تحترم مواطنيها تمت معاملةٌ خاصةٌ للمشتبهين بالمرض ومَن عليهم البقاءُ في الحجر الصحي.

حيث خُصصت لهم غرفٌ بفنادق خمسة نجوم وتعاملٌ به احترامٌ وتقديرٌ لإنسانيتهم.

في السودان البدايةُ كانت خاطئةً من حيث التخبط في اختيار مكان الحَجْر، فكل الخيارات كانت بائسةً وطاردة، مما أدى لهروب المحتَجزين لحين الفحص، مفضلين فيروسَ الكورونا على البعوض!

اهتدت الوزارةُ أخيراً لمكانٍ مناسب لا يقل عن الفنادق، وهو مستشفىً تابعٌ لجهاز الأمن.

ولضعف التعريفِ الإعلاميِّ بالمكان ظلت الصورُ التي شكلت الانطباعَ الأولَ راسخةً: البعوض والمياه الراكدة والكهرباء المقطوعة!

-أخيراً-
على وزارتي الصحة والإعلام تصحيحُ مسار الحملة التوعوية، بصورة تحمي المجتمع من العدوى وتحترم إنسانية ومشاعر المبتلين بالمرض..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد