بأمــــــر كـــــورونا .. أفــــــراح في مهبِّ الريح !

بأمــــــر كـــــورونا .. أفــــــراح في مهبِّ الريح !


لم يدر بخلدهم أن الأحداث التي تعيشها البلاد بسبب التطورات المتسارعة بتفشي وباء كورونا تغير في مجريات حياتهم بتلك الصورة وذلك بعد أن تم إلغاء جميع حجوزات الصالات للأعراس المقرر إقامتها في تلك الصالات بسبب حظر التجول الذي أعلنت عنه الحكومة الذي بدأ تطبيقه أولاً من (8 مساءً إلى 6 صباحاً)، ثم زادت ساعات الحظر اعتباراً من أمس الثلاثاء لتصبح من ( 6 مساءً إلى 6 صباحاً)، وذلك تحوطاً من تفشي وباء كورونا، بين المواطنين بسبب الاختلاط، وبناءً على ذلك قامت إدارات صالات الأفراح بإخطار زبائنها الذين سددوا ما عليهم من التزام مالي لتلك المناسبات، لكن اللافت في الأمر – حسبما أفادنا بعض أصحاب المناسبات- أنه قد تم خصم ٥٠% من المبلغ المدفوع ما اعتبره أصحاب المناسبات ظلماً، بل إن بعضهم لجأ إلى القضاء لاسترداد أموالهم كاملة غير منقوصة.

ساحات القضاء
(السوداني) حرصت على التحدث مع عدد من العرسان وأهل المناسبات لمعرفة مزيد من التفاصيل حول الموضوع.. نتابع ما جاء على لسانهم حيث ابتدر الحديث منتج البرامج التلفزيونية متوكل الدسوقي محمد قائلاً:( تعاقدنا مع صالة سكاي إسبارك لإحياء حفل الزفاف إلا أننا تفاجأنا بإدارة الفندق تتصل علينا يوم الأربعاء لتبلغنا بإلغاء الحجز نسبة لقرار حظر التجول، وبالفعل ذهبنا في اليوم الذي تم تحديده لاستلام المبلغ، في البدء وجدنا استهتاراً وتجاهلاً كبيراً منهم و (زوغاناً) إلى نهاية اليوم وفي الآخر قالوا لنا سنرد لكم (50%) من المبلغ المدفوع، فكان سؤالنا لماذا ؟ قالوا لأنهم تعرضوا هُم أيضاً للخسارة، مواصلاً : حاولنا إقناعهم برد المبلغ كاملاً إلا أنهم رفضوا فقررنا اللجوء للقانون لاسترداد حقنا المادي كاملا. وأضاف بقوله: أما بالنسبة لحفل الزواج فقد أقمناه في ذات التاريخ بصالة حدائق الكلاكلة الكبرى قبل تنفيذها للقرار بمعازيم محدودين وأخبرنا الفنان الذي كان من المفترض أن يحيي الحفل بإلغائه وتركنا له العربون لأنه من حقه حسب شروط العقد.

خصم (50%) من المبلغ
أما رجل الأعمال محمد طيب فقال لـ(السوداني): لقد حددنا تاريخ زواج شقيقي يوم ٢٧ مارس وقمنا بدفع إيجار الصالة كاملاً ولم نستلم منهم إيصالاً مالياً، إلا أنه تم إخطارنا عبر الهاتف بإلغاء الحجز نسبة لقرار الحظر وأنه يجب علينا الوصول إليهم لاستلام المبلغ فأصبحنا نذهب يومياً وكانوا يتماطلون وفي نهاية الأمر قالوا لنا إنهم سيخصمون (50%) وهو عبارة عن احتيال لا أكثر، مبيناً (في النهاية قاموا بكتابة ورقة وتسليمها لنا مضمونها أن الصالة طرفها منا وهذا تلاعب واضح لذا لجأنا للقانون لاسترداد ما تبقى لنا من مال، مختتماً (على ما يبدو أننا سنضطر لإلغاء حفل الزواج نهائياً وسنكتفي بالعقد داخل المسجد بأشخاص محدودين لتنفيذ قرارات منع التجمعات والحظر.

 

التزام مادي وآخر مكاني
من ناحيته قال المهندس مروان عبدالمحمود عباس إنه سيأخذ حقه بالقانون حتى وإن خسر أضعاف المبلغ الذي خصم منه، وتعود التفاصيل حسب حديث المهندس مروان لـ(السوداني): (اتفقنا مع صالة إسكاي بالخرطوم ٣ لإحياء حفل زواج شقيقتي يوم ٢١ والذي يبدأ من الساعة الثالثة عصراً حتى الرابعة و دفعنا العربون ومن شروط العقد دفع المبلغ المتبقي قبل المناسبة بيوم وبالفعل تم ذلك، إلا أنهم هاتفوني يوم ١٧ واعتذروا بإلغاء الحجز وطلبوا منا الحضور لاستلام المبلغ وبالفعل ذهبنا وقالوا لنا بأنهم سيخصموا منا ٥٠% من المبلغ بالطبع رفضنا، موضحاً (كان ردي لهم بأنه علينا التزام مادي وسددناه وعليكم أنتم التزام مكاني وخدمي يجب أن تلتزموا به ونسبة للقرارات الأخيرة وهي الحظر وافقنا على إلغاء الحجز ولكن لن نوافق على خصم الخمسين في المائة لأنها أخذت دون وجه حق، لذا لجأت للقانون لأخذ حقي الذي لن أتنازل عنه وتعويضي.. غادرت بعدها دون أن استلم منهم مليماً واحداً، مواصلاً ( بعدها رفض الفنان إحياء الحفل في الحي لأن الاتفاق معه في صالة ورفض رد مبلغ العشرين ألف جنيه التي دفعت له كعربون واضطررنا للتعاقد مع فنان آخر ليحيي الحفل.

 

موقف مُحترم من “فرفور”
العريس شهاب بكري تحدث عن حجم الضرر الذي حاق به قائلاً:(مناسبة زواجي يوم الجمعة حجزنا في صالة إسبارك سيتي (١) ببري بعد دفع المبلغ المطلوب وفي يوم الأربعاء اتصلت الموظفة لتخبرني بإلغاء الحجز ويجب علينا الحضور يوم الخميس لاستلام المبلغ وعندما ذهبنا كان هناك خصم رفضناه فقالوا يمكن أن تقام المناسبة ولكن بتكتم لأن صاحب الصالة رتبته فريق أيضاً رفضت، وقلت لهم هذا مخالف للقانون ولا كبير على القانون وأن البلد مهددة بخطر صحي كبير وهو تفشي الكورونا، فقالوا لي سيأتون بعساكر للحراسة خارج الصالة ويمكنهم تجاوز أفراد الصحة، رفضت أيضا وقالوا سيأتون بالعشاء للمعازيم في البيت رفضت وقلت لهم بيننا القانون لأخذ حقي كاملاً وفي نهاية الأمر قالوا لي بالحرف (العايز تعمله اعمله) فلجات للقانون، مختتماً (كنا تعاقدنا مع الفنان جمال فرفور لإحياء حفل الزواج مع بداية التوعية بالمرض في السودان فكان أن اتصل بنا مدير مكتبه لإبلاغنا بإلغاء الحفل وإرجاع العربون لنا وذلك بعد القرارات الأخيرة استلمنا العربون وهو موقف نبيل منه يستحق الاحترام والتقدير لأنه يدل على مدى وعيه.

 

الخرطوم: محاسن أحمد عبد الله

صحيفة ( السودانى )

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد