الهندي عز الدينرأي

الهندي عزالدين يكتب : آخر سنوات “البشير” (26)

لمواجهة التكتل الذي تشكل في المكتب القيادي للحزب ضد إعادة ترشيحه، قرر “البشير” الإطاحة بنائب رئيس الحزب “إبراهيم محمود” بعد قراره إعفاء مدير الأمن الفريق “محمد عطا”.
انتهت المهمة في الجهاز بعودة “قوش” ، وتبقت مهمة ثانية بإجراء تعديلات على قيادة الحزب، بحيث يصعد إلى المنصة المؤيدون لبقاء الرئيس في كرسيه ، لدورة جديدة تبدأ في 2020م .
تولى “قوش” فور تسلمه قيادة الجهاز ، ملف تصنيف وتقييم عضوية المكتب القيادي ، فقد كانت كل حسابات مجموعة (القصر) تؤكد أن أغلب الأعضاء سيصوتون ضد إقالة المهندس “إبراهيم محمود” ، وربما سقط مقترح الرئيس بترشيح الدكتور “فيصل حسن إبراهيم” !
في تلك الأيام نشطت مجموعات حول الرئيس في التواصل مع أعضاء المكتب القيادي وزيارة بعضهم في البيوت لتليين مواقفهم ، والحصول على موافقتهم على اختيار بديل لـ”إبراهيم” الذي يعارض حملة (2020) ، ويصرح في الصحف أن الحزب لم يقرر إعادة ترشيح ‘البشير” وأنه أمرٌ سابق لأوانه.
تزعم كلٌ من وزير ديوان الحكم الاتحادي “فيصل حسن إبراهيم” والأمين السياسي للحزب “حامد محمد النور ممتاز” ووزير رئاسة الجمهورية الدكتور “فضل عبدالله” ومدير مكتب الرئيس “حاتم حسن بخيت” ، حملة التجديد للرئيس، بالتواصل مع قيادات الحزب في المركز والولايات .
كان “فيصل” يجمع – كما جرى العرف في الحزب- بين وظيفتي رئيس قطاع التنظيم ووزير الحكم الاتحادي ، وعندما أجرى “إبراهيم محمود” تعديلات على عدد من القطاعات، وجاء بالدكتور”أزهري التجاني” رئيساً لقطاع التنظيم في يوليو 2017م ، كان المفروض تعيين “أزهري” القريب من “نافع” وزيراً للحكم الاتحادي بدلاً عن “فيصل” ، لكن الرئيس لم يصدر قراراً بإقالة “فيصل” الذي اقترب منه عبر مدير مكتبه “حاتم” ، وانتظر حتى فبراير 2018م ليعيّنه نائباً لرئيس الحزب ومساعداً لرئيس الجمهورية !!
كل ما شعر “البشير” بأن أمراً يُحاك ضده أو من ورائه ، يتطرف في مواقفه ويمضي في الاتجاه المعاكس .
خلال أسابيع معدودة ، أفلح “قوش” في استقطاب عدد من قيادات الحزب ، وأقنعهم بطرق مختلفة بتمرير ترشيح “فيصل” نائباً لرئيس الحزب ، بعد أن تأجل اجتماع المكتب القيادي عدة مرات خوفاً من سقوط المقترح .
وبالفعل ، مرّ قرار تكليف “فيصل” بمنصب نائب رئيس الحزب دون اعتراضات تذكر ، و(سردبت) مجموعة “نافع” وانحنت لعاصفة (البشير – قوش) ، ريثما ينجلي الغبار ! بل إن بعض المحسوبين على هذه المجموعة، مثل الدكتور “عيسى بشري” تحدثوا في الاجتماع مشيدين بدكتور “فيصل” وشخصيته الإدارية وقدراته التنظيمية .
وما أن استلم الطبيب البيطري قيادة الحزب ، حتى علم الناس أن حليفه الأول القيادي الشاب “حامد ممتاز” سيركب معه في سرج واحد .. وقد كان !
بعد أيام ، أجرى المكتب القيادي تعديلات على القطاعات والأمانات بناءً على مقترح قدمه نائب رئيس الحزب ، فأصبح “ممتاز” رئيساً لقطاع التنظيم ، وانتقل بالتالي من منصب وزير دولة بوزارة الخارجية إلى وزير ديوان الحكم الاتحادي، ليصبح مسؤولاً عن كل ولاة السودان .
صار أمر الحزب محسوماً ما بين “فيصل” و”ممتاز” ، وتتوفر لهما حماية (مظلية) رئاسية يتابع تفاصيلها وزير رئاسة الجمهورية “فضل” ومدير مكتب الرئيس “حاتم” .. هذا (الرباعي) هو الذي تولى كبر حملة (2020) ، وجمّل في رأس الرئيس فكرة ألا خيار غيره ، وألا رئيس بعده ، وأن السودان سيصبح ليبيا واليمن وسوريا إن غادر مقعده إلى داره الخاصة في “كافوري” !!
هناك آخرون كان يدعمون هذا (الرباعي) من وراء الكواليس، أبرزهم الأستاذ”علي عثمان” والبروفيسور “إبراهيم أحمد عمر” منطلقين من ذات القناعات !
قبل أن يكمل (الرباعي) عاماً على (التعاون المشترك) اندلعت الثورة في ديسمبر 2018م .
على صعيد الجهاز التنفيذي في تلك الفترة .. كانت أزمة الاقتصاد تأخذ بخناق الحكومة ، وازداد الحصار الخارجي ، فتوالدت الأزمات.
لم تفلح حكومة الجنرال “بكري” في معالجة الأزمة ، بل زادتها بقرارات كارثية اتخذها وزير المالية الفريق “الركابي” في يناير 2018م برفع قيمة الدولار الرسمي من (6) جنيهات إلى (18) جنيهاً ! اشتعلت الأسواق .. وانطلق الدولار دون رجعة .
تمسك “بكري” بوزيره “الركابي” .. فحدث ما حدث !!

نواصل غداً .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة المجهر

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى