اقتصاديون يدعون لمراجعة سياسات سعر الصرف

اقتصاديون يدعون لمراجعة سياسات سعر الصرف

أكد الخبراء الاقتصاديون المشاركون في ندوة (سياسات سعر الصرف في السودان ما بين التحرير والتثبيت) بحسب سونا ضرورة تناغم السياسات المالية والنقدية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وحشد الموارد وهيكلة الضرائب ضمن معالجة وطنية شاملة للخروج من الأزمات السياسية والاقتصادية الراهنة .

جاء ذلك في الندوة التي نظمها مركز الحوار للدراسات والتدريب اليوم بقاعة المركز وبحضور عدد من الخبر اء الاقتصاديين والباحثين والإعلاميين وقال الدكتور محمد زين أحمد الخبير الاقتصادي إن سياسة تثبيت سعر الصرف غير متاحة الآن في السودان لأن التثبيت يحتاج لاحتياطات ضخمة من النقد الأجنبي، مضيفاً أن سياسة التعويم الحر تجعل سعر الصرف محرراً حسب العرض والطلب، وأوضح أن سعر الصرف الحقيقي يعكس القيمة التنافسية للمنتجات الوطنية .

واستعرض محددات سعر الصرف المتمثلة في معدلات التبادل التجاري ودرجة الانتفاع من العالم الخارجي تجارياً، ومستوى النمو الاقتصادي، واحتياطات النقد الأجنبي، والتضخم، والوضع السياسي القائم في الدولة .

وقال الدكتور أحمد عبدالله الخبير الاقتصادي إن تاثير الاستقرار السياسي على سعر الصرف كبير حيث صنف السودان كواحدة من 15 دولة غير مستقرة سياسياً بسبب الانقلابات العسكرية والحروب والمظاهرات وغيرها .

وشدد على أهمية مراجعة السياسات المالية والنقدية في الأجل القصير وزيادة الإنتاج الزراعي والرعوي في الأجل الطويل، إضافة إلى الرقابة على سعر الصرف الأجنبي.

وأبان أن هنالك خمسة مؤشرات ومحددات مؤثرة على سعر صرف الجنيه مقابل الدولار وتشمل الميزان التجاري والاحتياطي الدولي والديون الخارجية والناتج المحلي الإجمالي والتضخم والذي يؤدي لزيادة تكاليف الصادرات ويقلل المقدرة التنافسية في الأسواق الخارجية .

وتناول لؤي عبدالمنعم الخبير المصرفي مطلوبات التعويم وأهمها حشد الموارد في مصارف متخصصة، وضرورة إعادة هيكلة الضرائب والحد من التهريب، مشيرا إلى أهمية الاستقرار السياسي والذي يؤدي إلى الاستقرار الاقتصادي .

وقال إن التثبيت يحتاج لدولة بترولية أو الاعتماد على سلعة استراتيجية مثل الذهب وأكد دكتور أحمد المبارك مدير مركز الحوار للدراسات والتدريب أن المخرج الوحيد من الأزمات السياسية والاقتصادية الاعتماد على الذات وحشد الموارد وتوظيفها التوظيف الأمثل، مشيرا إلى تأثر سعر الصرف بعوامل داخلية وخارجية وعلى رأسها العقوبات المفروضة على السودان، واعرب عن امانيه أن تجد الأوراق العلمية المقدمة في الندوة طريقها للمسؤولين لتساهم في خارطة طريق الخروج من الأزمات الراهنة

 الخرطوم ( كوش نيوز )

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد