إفادات جديدة في قضية اختفاء عربة (كاميري) من القصر

إفادات جديدة في قضية اختفاء عربة (كاميري) من القصر

كشف فني ميكانيكي تفاصيل جديدة حول اختفاء عربة (كاميري) من القصر الرئاسي تقدر قيمتها بـ(3) مليارات و(877) ألف جنيه.

 

وقال عند مثوله أمام محكمة جنايات الخرطوم شمال بوصفه شاهد دفاع المتهم الأول بحسب صحيفة اليوم التالى بأنه يعمل بورشة رئاسة الجمهورية منذ (36) سنة، موضحاً أن عدد (الهناكر) الموجودة (5) فقط، نافياً معرفته بتأمين (الهناكر) وكيفية الدخول والخروج إليها. وأشار إلى أنه يوجد بالورشة مدخل واحد فقط يحرسه الأمن. وأضاف أنه عند عملية الإحلال والإبدال رافق العربات لشركة جياد، وعند مناقشته بواسطة ممثل الاتهام أكد أن العربة (الكاميري) موضع البلاغ لا يعرف عنها شيئاً.

وفي الوقت ذاته استمعت المحكمة إلى سائق بالمفوضية القومية للأراضي كان يعمل في وقت سابق في القصر الجمهوري بإدارة الترحيلات، موضحاً أنه مسؤول من (هنكر) واحد في الورشة، وبداخل (الهنكر) توجد العربات. ولفت إلى أن المتهم الأول كان أمين (هنكر)، وأنه في حالة وجود طلب للعربة في غياب أمين (الهنكر)، يوجه قائد النبطشية بإحضار العربة المطلوبة، وعند مناقشته بواسطة ممثل الاتهام أكد أن خدمته بالقصر انتهت منذ 2017، ولم يعرف أي حدث بعد هذا التاريخ.

وتقدم ممثل دفاع المتهم الأول بطلب للمحكمة يلتمس فيه مخاطبة شركة شيكان للتأمين لتقييم العربة، ورفضت المحكمة الطلب. وبحسب تفاصيل قضية الاتهام أن الشاكي مفوض من القصر الجمهوري أبلغ بالإرشاد ‏أن المتهمين قد استولوا على عربة (كاميري) موديل (2017) ‏تقدر قيمتها بـ(3) مليارات و(877) ألف جنيه، خاصة بالقصر الجمهوري، وتم عمل نشرة للعربة برقم الشاسي لدى مباحث مكافحة سرقة ‏السيارات، وتم القبض على المتهم الأول، أمين مخزن (هنكر) عربات ‏وسائق بإدارة النقل والصيانة بالقصر الجمهوري وآخرين.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد