صباح محمد الحسن تكتب: لجنة تفكيك الثورة !!

صباح محمد الحسن تكتب: لجنة تفكيك الثورة !!


من المضحك المبكي في الوقت عينه، أن تعمل لجنة التفكيك وازالة التمكين بكل جهد على تفكيك مؤسسات النظام، ومحاسبة أنصار واتباع المخلوع، الذين أسهموا اسهاماً بالغاً في الظلم الذي وقع على المواطن السوداني، وفي ذات الوقت تمارس مؤسسات النظام واداراته أسوأ أنواع الظلم على العاملين والموظفين بالمؤسسات، الذين شاركوا في الثورة ودعموا فكرتها وصدحوا في فضاء الوطن مطالبين بالحرية والسلام والعدالة، ومابخلت الكاميرات في عدد من المؤسسات والبنوك في رصدهم للادارة اثناء تنفيذهم الوقفات الاحتجاجية والاضراب ليتم تدوينهم ووضعهم على الـ (Blacklist).
وهذا هو ديدن وسليقة النظام المخلوع أنه يرصد في صمت ويعاقب بإيلام بارد، ويطعن من الظهر ويسمونها في قاموسهم العامي (الحفر)، وهي سياسية معروفة في مؤسساتهم ان يتم التعامل للفعل الظاهر بردة فعل خفية، فربما تصدح بقول حق في مؤسسة يطول الباطل شخص يهمك في مؤسسة أخرى دون علم وذنب له، ولكن (نكاية ) بك وكم من شخص عارض النظام المائت المباد ترك نضاله خوفاً على أهله وأسرته في حكايات كثيرة كانت عبارة عن (تراجيديا) موجعة سكنت في قلوب الكثير من المواطنين.
وكشف تحقيق لـ”الجريدة” عن مفصولي الثورة السودانية الذين عاقبتهم مؤسساتهم بالفصل والابعاد عن اسوأ انواع التفرقة الوظيفية التي ربما يكون الفصل أرحم لاصحابها من البقاء في المؤسسة ومواصلة العمل، وأكد مصدر من لجنة الموظفين ببنك فيصل الاسلامي عن أشد أنواع العنف المؤسسي الذي تمارسه الادارة على عدد من الموظفين كانوا قد نفذوا وقفات احتجاجية واضرابات وشاركوا في الاعتصام بساحة قيادة الجيش وكان البنك قد فصل عشرة من الموظفين واحتفظ بعدد كبير ربما لحاجته لهم او لأنه لا يريد ان تسلط الاضواء على (فعلته) ولكنه ليته قام بفصلهم، فالادارة ارتكبت أكبر جرم عندما جعلت الموظفين الثوار داخل البنك يتعرضوا لأشد وأقسى عمليات الظلم، بمنعهم من حقوقهم وحرمانهم من كل مايتمتع به الموظف (الكوز)، او الذي وقف بعيدا عن الثورة وحرمتهم أيضاً من الحوافز ومن الترقيات ومنهم من تم نقله الي فروع بعيدة عن سكنه وأهله وحالت بينهم وبين حقهم في المخصصات كالسيارات التي يأتي بها البنك لموظفيه وتجاوزتهم عمداً وقصدا في الترقيات والتمويل المصدق لكل الموظفين، أضف الى ذلك انهم يعانون من المضايقات التي تؤثر عليهم نفسياً وعلى عملهم.
كل هذا التفكيك الذي يتم على نار هادئة، يحدث من قبل ادارة وبنك معروف تاريخه وعلاقته بالاسلاميين التي لا تحتاج الى شرح وتوضيح، يعملون بصمت لتصفية الثوار وظيفياً ونحن ننتظر لجنة التفكيك لتصفية وتطهير هذه المؤسسات منهم، ولكن الى متى فما تعده اللجنة من (العشاء) بفلول النظام يعده الفلول (للغداء) بثوارها.
طيف أخير:
صبرنا على غدر الزمان وحقده ومازال الغدر والنكث باقيا!

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد