القطاع الخاص أحجم عن المسرح بسبب عائده البطيء ويجب على الدولة دعم مشروع الدراما (مع ربيع طه)

القطاع الخاص أحجم عن المسرح بسبب عائده البطيء ويجب على الدولة دعم مشروع الدراما (مع ربيع طه)

 

ربيع طه أحد نجوم الكوميديا والدراما في السودان
من المؤسسين لفرقة مجازفات .. الجو الرطب.. الكاميرا الخفية
شارك في مهرجانات داخلية وخارجية.. حمل على عاتقه قضايا المسرح ليعكس قضايا المجتمع السوداني
وهو يتمنى أن يكون هذا العام عام سلام ومحبة وأيضاً عودة المسرح وحل مشكلة الدراما داعياً أن تدعم الدولة مشروع الدراما.

*محطات ساهمت في شخصية ربيع طه؟
-أول هذه المحطات نشأتي في أسرة درامية وبالتحديد كوميدية والمحطة الثانية، انتمائي لرابطة أمل للآداب والفنون بالثورة الحارة السابعة والمحطة الثالثة كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم أما المنبر الأساسي فكان نشاطه داخل الفرق الثلاث فرقة الهيلاهوب والجو الرطب ومجاذفات. هذه الفرق ساهمت في تكويني.
*ماهي مشاكل الدراما السودانية ؟
-الحقيقة هي مشاكل معقدة جداً أولها موسمية الدراما فقد اعتاد الناس ألا يشاهدوا دراما سودانية إلا في رمضان وألا يقف الممثل أمام الكاميرا إلا في رمضان وأدى ذلك إلى نقص التدريب اللازم لهذا يكون الممثل ناقص القدرات والمهارات الأدائية إن لم يكن فاقدها تماماً.
*لماذا ارتبط الموسم المسرحي بالمهرجانات والمناسبات فقط؟
عائد الإنتاج المسرحي غير سريع لذلك القطاع الخاص يحجم عنه كما أنه لا يوجد أي دعم حكومي لذا لم يكن هناك بد من الاتجاه للمواسم والمهرجانات.
*ماهو دور الفرق الكوميدية للارتقاء بالذوق العام ؟
الفرق تستنفذ أغراضها مع مرور الأيام لذا لا بد للفنان من أن يتخطى مرحلة النكات ولا بد له من أداء مسرحي درامي يقتحم به المسرح والتليفزيون والأداء المسرحي الدرامي طويل الأمد وشديد التأثير على الجمهور أنا رائد الفرق الكوميدية بدليل أنني كنت من المؤسسين لهذه الفرق.
*سلسلة حوش ربيع وجدت انتقادات من الكثيرين ما رأيك؟
السلسلة تمت على عجل ولم تجرِ لها بروفات بشكل كاف أعتقد إذا تم التريث والتمهل في التدريب على بروفاتها بقدر كاف وبتروٍ سيكون لها مستقبل جيد.
*ماذا عن مهرجان البقعة؟
مهرجان البقعة هو مهرجان راتب وسنوي ويقيمه الفنان علي مهدي ويصب في تحريك الركود وتفعيل الحركة المسرحية.
*أين تجد نفسك في المسرح أم التلفزيون أم الإذاعة؟
الإذاعة لها سحرها أما العمل في التلفزيون فيحرمك معرفة رد فعل الجمهور، والعمل المسرحي يجعلك في مواجهة أمام الجمهور، ولكل مؤسسة نكهة خاصة.
*هناك اتهام يؤكد أن المسرح انتهى بعد وفاة الفنان الفاضل سعيد؟
هذا اتهام خاطئ … المسرح مستمر منذ أربعة آلاف سنة ولا ينتهي بموت أحد لكننا فقدنا الأب الروحي وهو العمود الفقري وفقد كبير ومؤثر وأعتقد أنه مدرسة قائمة بذاتها فهو أعظم من قدم للمسرح.
*بما أنك خريج قانون هل هناك علاقة بين المحاماة والتمثيل؟
لكل منهما رسالة ولكن رسالة المسرح أوسع أو أعمق.
*هل من ثمة رابط بينهما ؟
للقانون عدالة وللطرف الآخر ظلم وللمسرح عدالة وظلم وفي الطرف الآخر ظلم وكذلك المسرح عدالة وظلم كما أن للقانون صراع بين الخير والشر وكذلك المسرح قائم على الصراع بين الخير والشر.
*ماذا عن تواصل الأجيال؟
نحن نسعى أن نعمم دماءنا بدماء شباب جديد على سبيل المثال أيوب الطاهر وأنس ونهلة وغيرهم وتجربة مجازفات أخرجت جيل جديد كامل وحوش ربيع أخرج جيل جديد ووجوه جديدة.
*من ترتاح بالعمل معه من زملائك الممثلين؟
ارتاح دائماً للعمل مع تيم مجازفات عبد السلام جلود وصالحين ومختار بخيت وكابو فهنالك تواصل وجداني بيننا.
*كيف تتعامل مع النقد؟
النقد البناء مفيد جداً للممثل والممثلة لا يوجد نقد ليس هناك تطور لكن النقد الذي يأتي للتجريح والانتقاص من القدر هذا نقد هدام وأنا ضده ولكني مع النقد البناء.
*كلمة أخيرة؟
أتمنى أن يكون هذا العام عام سلام ومحبة وعام للمسرح وأن يساهم في تطور ورفعة السودان وتحياتي ومحبتي للجميع.

 

 

 آمال أوشي

صحيفة اليوم التالي 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد