صلاح الدين عووضة يكتب: إشارة !!

صلاح الدين عووضة يكتب: إشارة !!

وغنّى لها محمد حسنين..

وكان يعني إشارة سيارة (بوباي) تقودها فتاة – من علية القوم – أعجبت الشاعر..

أعجبت عبد العزيز سيد وهي تقله – وآخر- في طريقها..

ولكنا لا نعنيها هنا حيث لا تقيُّد بإشارات السير اليوم..

ولا نعني سلاح الإشارة حيث ممنوع الاقتراب والتصوير..

ولا نعني إشارة المرور حيث تُقطع الحمراء منها (عادي) في بلادي..

ولا نعني إشارة رجال الخطوط – عندنا – حيث تُرفع عند أية هجمة ضد (الهلال)..

وإنما نعني إشارات التواصل البشري من – وإلى – المخ..

والفيلسوف كانط كان ينظر إلى برج كنيسة مجاورة حين يكتب..

وفي يوم وجد أنه تعذر عليه كتابة سطر واحد… منذ الصباح وحتى حلول المساء..

ثم انتبه إلى أن السبب هو غياب قمة هذا البرج..

غيابه عن ناظريه جراء بناء اكتمل تشييده… فاكتمل احتجاب البرج..

وكان عبارة عن غرفة علوية بناها جاره بسرعة قياسية..

وحين أزال جاره هذه الغرفة – استجابة لرغبته – عادت (الإشارة) إلى عقله..

وخبراء العلاقات الحميمية (يشيرون) كثيراً إلى أهمية (الإشارة)..

فلو انقطعت – لأيما سبب – انقطع التواصل كانقطاع تيار الكهرباء عند نزع القابس..

وصديق أعرفه – من أهل السوق – قال إن إشارته تنقطع كثيراً..

تنقطع فور تذكُّره صكاً مصرفياً حان أوان سداده..

وهو لم يقل إشارة طبعاً – كما العلماء – ولكنه سماها (الكهرباء)..

والشاعر جرير- رغم نبوغه الشعري – تعرض لانقطاع إشارة مفاجئ ذات ليلة..

فقد أراد أن يرد على هجاء الراعي النميري الشاعر له فعجز..

ثم سمع آخر الليل – وهو غير آخر ليل إسحاق – صوتاً يسعفه بمدخل القصيدة..

وكان نصه:

أقلِّي اللوم عاذل والعتابا

وقولي إن أصبت لقد أصابا

وهي القصيدة التي يقول فيها بيت الهجاء الشهير:

فغض الطرف إنك من نمير

فلا كعباً بلغت ولا كلابا

ولم تقم لقبيلة نمير قائمة بعدها؛ حسبما جاء في كتاب (الأغاني) لأبي الفرج..

والآن سبب كلمتنا هذه اليوم انقطاع مفاجئ في الإشارة..

هو مثل الانقطاع الذي كان يحدث في قناة النيلين الرياضية قبل أن نرتاح منها..

فكتاب أعمدة الصحافة قد يصابون بهذا الانقطاع أيضاً..

وذلك جراء تقاطع إشارات عديدة داخل رؤوسهم..

وهي نفسها قد تكون بسبب تقاطعات سياسية أمامهم..

وقد رأيت أن أعبر عن هذه (الحالة) كتابةً…… عوضاً عن خيار الاحتجاب..

ثم أستعين بالقراء متسائلاً:

الإشارة جاي؟..

ولَّا جاي؟!.

 

 

 

 

 

صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.