الفاتح جبرا يكتب: بلاش (مأكلة) !

الفاتح جبرا يكتب: بلاش (مأكلة) !

من الكوارث التي قام بها (القوم) فور تسلمهم للسلطة في 1989 هو حل جميع النقابات والإتحادات العمالية التي كانت قد قامت وفق الممارسة الديموقراطية والتي كان هدفها مصلحة الوطن في المقام الأول ومن ثم مصلحة المؤسسة ومن ينتمون لها في تجرد ونكران ذات ، وقد كان أن تم إستبدالها بنقابات تعمل من أجل مصلحة (القوم) مما أفراغ العمل النقابي الوطني من مفهومه وأدبياته والتي جبلت عليها النقابات السودانية في ما مضى من عهود حيث قادت إلى ما نحن عليه من سوء حال في جميع مرافق الدولة..!
وعشان (ما نتكلم ساي) تعالوا نشوف ما قامت به واحدة من هذه النقابات والإتحادات (الشيطانية): في العام 2001 – 2003 قام رؤساء إتحادات المعلمين بطرح فكرة قيام (شركة المعلمين المحدودة) وبدأوا في تحصيل قيمة الأسهم من المعلمين (280 الف معلم) بواقع 60 (دينار) من كل معلم وقد تم منح كل معلم قام بالتسديد صكاً (شهادة) مختومة بختم الشركة وموقعة من رئيس الإتحاد والنقابة تفيد بأنه يمتلك خمسة أسهم في الشركة .
تم تسجيل الشركة لدى المسجل العام للشركات تحت الرقم 17271 وذلك في 2004 وقام رؤساء الإتحادات (15 نفر) بتنصيب أنفسهم منذ ذلك الحين أعضاء مجلس إدارة للشركة (كده ساي) لا جمعية عمومية لا تصويت لا بطيخ أي دون رجوع للقاعدة صاحبة الحق الأصيل !
ولك أن تعلم عزيزي القارئ بأن المعلمين منذ إنشاء الشركة وحتى هذه اللحظة لم يسمعوا بأي معلومات تخص أسهمهم أو إجتماعات للشركة أو حسابات سنوية أو جمعيات عمومية (أو أي حاجة)، مع إنو إستثمارات الشركة (شغالة تش) وأول هذه الإستثمارات (برج المعلم) ذو الطوابق المتعددة والذي تقوم الشركة بتأجيره كمكاتب ومحلات وصالة المعلم (الفخمة) التي لا تخلو يوماً من مناسبة (زواج) أو خلافه !
إن مشكلة (الكيزان) وقد خلت لهم (الأجواء) خلال سنوات حكمهم الكئيب أنهم ما وجدوا (فكرة) أو وسيلة تدر عليهم أموالاً إلا وإغتنموها حلالاً كان أم حراماً لا يثنيهم عن ذلك عرف أو دين أو (سمعة) وقد آن الأوان بعد أن إنقشعت سحابة حكمهم القميئ أن تعود الحقوق لأصحابها وأن يأخذ كل ذي حق حقه وبلاش (مأكلة) !!
كسرة :
آن الأوان لمحاسبة نقابات وإتحادات (القوم) الفاسدة المتسخة !
كسرات ثابتة :
•أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
•أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
•أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنوووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد