أخبار

الصحة الاتحادية :5200 حالة إصابة بالأيدز للعام 2018

كشفت وزارة الصحة الاتحادية إدارة مكافحة الأمراض عن أن معدل انتشار الإيدز في السودان بلغ 0.24٪ أقل من واحد في المائة، وأن عدد الإصابات الجديدة بفيروس الإيدز للعام 2018 حوالي 5200 إصابة، فيما بلغت الوفيات المرتبطة بالمرض 2400 وفاة، ويبلغ عدد الأمهات اللائي يحتجن للعلاج بأدوية الإيدز لمنع انتقال الفيروس إلى أطفالهن حوالي 2100،، والعدد المقدر للأطفال المصابين بفيروس الإيدز 4200 طفل.

أكدت د٠ شذى سيد احمد مديرة الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية – لدى مخاطبتها المؤتمر الصحفي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للإيدز؛ الذي يصادف الأول من ديسمبر من كل عام تحت شعار: (المجتمع يقود التغيير) بالقاعة الكبرى اليوم – التزام وزارة الصحة لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة، فضلا عن إدماج خدمة علاج الإيدز في الخدمات المقدمة لمحاربة الوصمة، إضافة لضمان أن يكون العلاج في يد المواطن .

من جانبه؛ قال مصعب صديق؛ مدير إدارة مكافحة الأمراض بحسب سونا –  نعمل على محاربة الوصمة محليا وعالميا، مؤكدا التزامه بمعالجة كل المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة بمن فيهم الأجانب، لافتا إلى أن القوانين السودانية لا يوجد فيها ما يمنع من وجود المصابين داخل السودان، وأضاف قائلا: الأفضل معالجتهم بدل طردهم – على حد قوله – والعمل على التوعية وتوزيع النشرات وكيفية منع الانتقال الرأسي من آلام للجنين، مع علاج كل المصابين، مشيرا إلى وجود 42 مركزا لعلاج المصابين إضافة لـ 348 مركزا للفحص الطوعي والإرشاد النفسي بالسودان، كاشفا عن البدء في مشروع الوحدات الصغيرة بالولايات لإتاحة الخدمة للمواطن.

من جهته أشار د٠ مجتبى الحسن بإدارة مكافحة الأمراض بالوزارة أن السودان لديه استراتيجية لمكافحة الإيدز من 2019-2025 وهي لتخفيض الـ 3 أصفار، صفر في الإصابات، وصفر في العلاج، وصفر في التمييز، مشيرا إلى أن أولوياتنا عدم حدوث إصابات جديدة والاستفادة من الإمكانيات الموجودة لتقديم الخدمات، ونوه إلى أن مكافحة الوصمة ليس على مستوى السودان، وإنما على مستوى دول العالم، ولازال المصابون بالإيدز- عالميا – يعانون من الوصمة وسط الكوادر الطبية، وأضاف قائلا: ليس لدينا مشكلة في الخدمة، لكن لدينا مشكلة في استخدم الخدمة ٠ د٠ الشيخ علي ممثل برنامج الأمم المتحدة المعني بالإيدز أشار الى أن إقليم شرق المتوسط وشمال أفريقيا يعتبر منطقة ذات وبائية منخفضة؛ ولكنها تشهد زيادة في عدد الإصابات والوفيات؛ بينما باقي إقاليم العالم يحدث فيه نقصان في الإصابات الجديدة ونقصان في الوفيات، مشيرا إلى أن السودان يعتبر ثالث دولة من حيث عدد الإصابات على مستوى الإقليم بعد باكستان وإيران وبلغت نسبة الإيدز في السودان 0.24 أقل من واحد في المائة.

وقالت د٠ نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية بالسودان  نحن كمنظمة نعمل على مساندة الحكومات للحد من المرض وتوفير العلاج والخدمة دون تمييز، مشيرة الى وزارة الصحة الاتحادية في توجهها الجديد تعمل على إدماج للخدمة بحيث لا تفصل بين مريض الإيدز وغيره؛ لجهة أن مسببات المرض واضحة، وهي سلامة الدم وسلامة استخدام الحقن، لافتة إلى أن السودان عمل على تحسين مؤشر الفحص؛ مما أسهم من رفع معدل العلاج الى 55٪، إضافة لتدريب الكوادر لمحاربة الوصمة ودون تمييز.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى